السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021

المؤتمر الدولي للصيدلة والطب يكشف عن جهاز يحد من انتشار الفيروسات

أطلقت شركة شايكوكان اليوم رسمياً أحدث منتجاتها (جهاز شايكوكان) وذلك في إطار فعاليات المؤتمر الدولي للصيدلة والطب الذي تم عقده في مجمّع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار.

وطور العالم والمخترع الهندي المعروف الدكتور راجا فيجاي كومار هذا الجهاز الفريد من نوعه للتخفيف من حدة الفيروسات والحد من انتشارها.

وأثبتت التجارب العلمية التي تم إجراؤها على جهاز شايكوكان، وهو أسطواني الشكل، قدرته على تعطيل الفيروس في الوباء وغيرها من فيروسات الإنفلونزا، و المساعدة في الحد من انتشارها في الأماكن الداخلية بكفاءة 99.9%، ما يمكّن المدارس والكليات والمستشفيات والفنادق والمكاتب والمطاعم والقاعات ووسائل النقل والتجزئة والمطارات من العودة إلى طبيعتها وخدمة العملاء في بيئة آمنة.

كما أثبت جهاز شايكوكان فاعليته في مواجهة جميع المتغيرات والطفرات الحالية والمستقبلية لهذه الفيروسات، ما يساهم بصورة ملحوظة في حماية صحة الناس وتوفير ملايين الساعات من الإنتاجية المفقودة.

وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة شايكوكان ألوك شارما: «لقد واجه العالم أحد أكبر تحدياته مع انتشار الوباء، والذي فقد بسببه ما يقارب مليار شخص حياتهم، وذلك وفقاً لآخر الإحصاءات. وفي ظل هذا كله، لم يفقد العالم الأمل في قدرة العلوم والتكنولوجيا والابتكار على القيام بدور كبير في التصدي للوباء والمساعدة على عودة الحياة إلى ما كانت عليه». وأضاف: يسعدنا اليوم إطلاق جهاز فريد من نوعه للتصدي للفيروسات، ألا وهو جهاز شايكوكان، والذي يهدف لتحقيق ذلك، على أمل أن يشكل خطوة هائلة وإيجابية تساعد الناس والحياة والأعمال في العودة إلى طبيعتها. كما يشرفني أن أصرح بأننا لم ولن نجد منصة أكثر مصداقية وصلة من هذه المرموقة، منصة المؤتمر الدولي للصيدلة والطب، لعرض هذه التقنية المتطورة وإطلاقها.

هذا وسيتم توزيع جهاز شايكوكان في دولة الإمارات العربية المتحدة للعملاء والشركات المهتمة من قبل ريدنكتون ميدل إيست (ش.ذ.م.م)، و مستودع ابن بطوطة للأدوية والمعدات الطبية ذ.م.م، كما تجدر الإشارة إلى أن جهاز شايكوكان خضع لاختبارات دقيقة أثبتت جميعها سلامته وفاعليته.

ولا يستخدم الجهاز ولا ينبعث منه الإشعاع أو المواد الكيميائية أو أي مواد سامة أو ضارة بالأوزون، كما أنه آمن بنسبة 100% للبشر والحيوانات والبيئة. بالإضافة إلى ذلك، لا يضر الجهاز بالنظام البيئي البكتيري والميكروبات التي تزدهر في البيئة والتي تُعتبر ضرورية للمحافظة على مناعتنا.

ومن جهته، علق العالم ومخترع جهاز شايكوكان الدكتور راجا فيجاي كومار، قائلاً: تتفشى الفيروسات بوتيرة سريعة.

ولقد أثبتت سلالة الفيروس في هذا الوباء أنها الأكثر عدوى وفتكاً مع الطفرات التي حدثت في السنوات الـ17 الماضية، ما يؤكد أهمية جهاز مثل جهاز شايكوكان.

وتابع: يتمثل التحدي الأكبر للتصدي لهذا الفيروس في قدرته السريعة على الانتقال من شخص لآخر، ويتطلب كسر سلسلة العدوى العمل المركز على البيئات والأماكن الداخلية لأنها تنطوي على أكبر خطر لانتقال العدوى، وشهدنا في حرمنا الجامعي في بنغالورو، الهند، العديد من حالات الإصابة بالإنفلونزا الموسمية خلال عام 2017، ما اضطرني لتصميم وبناء وتثبيت الجهاز الذي تم تسميته لاحقاً شايكوكان. وبعد مرور عام، لاحظنا أن الإصابة بالإنفلونزا الموسمية أصبحت شبه غائبة تماماً عن الحرم الجامعي. لهذا، عندما تفشى الوباء، تم إرسال الجهاز للاختبار والامتثال التنظيمي للمختبرات العالمية حيث وُجد أنه فعال بنفس القدر ضده. كان من المذهل أن ندرك أننا صممنا ونفذنا أول تقنية في العالم لمحاربة الوباء قبل فترة طويلة من وقوع مثل هذه الأزمة التي شلت العالم بأسره.

ويشغل الجهاز عند تركيبه مساحة 1,000 قدم مربعة (10,000 قدم مكعبة)، كما يمكن تركيب أجهزة متعددة لتغطية مساحة داخلية أكبر.

ويشهد الجهاز طلباً قوياً في جميع أنحاء العالم وهو قيد الاستخدام في عدد من الدول، على رأسها الهند والولايات المتحدة وأوروبا وماليزيا وأستراليا ونيوزيلندا وجنوب أفريقيا والإمارات العربية المتحدة، وغيرها.

وفي إطار هذا الإطلاق، عبر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـلمؤتمر الدولي للصيدلة والطب الدكتور عبدالله الكندي عن سعادته، قائلاً: «لقد واجهت البشرية، ولا تزال تواجه، أحد أكثر الأوقات تحدياً في تاريخها الطويل ـ جائحة أثّرت على الحياة وسبل العيش والأعمال على نطاق عالمي. وبصفتنا مواطنين عالميين، نحتاج إلى أفضل ما يمكن أن يقدمه للعلوم والتكنولوجيا، المسؤولية الاجتماعية، وقوة الإرادة للتصدي لهذه الجائحة والانتصار عليها. يحمل المؤتمر الدولي للصيدلة والطب منذ إنشائه مسؤولية يعتز بها تجاه الإنسانية ككل، مسؤولية قائمة على أساس الرعاية الصحية. إنه لمن دواعي سرورنا أن يتم إطلاق جهاز شايكوكان على هذه المنصة، هذا المنتج المُبتكر المتميز بأحدث التقنيات والذي سيساعد على عودة الأعمال والحياة إلى طبيعتها بإذن الله».

#بلا_حدود