الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

مراجعون: رحلة المعاملات الحكومية لم تتأثر بالتدابير ضد كوفيد-19

أكد مراجعو مراكز خدمات حكومية في أبوظبي، أن الإجراءات الاحترازية المعتمدة للحد من الإصابة بفيروس «كوفيد-19» تحقق الأمان، ولا تبطئ أو تعطل إنجاز المعاملات نظراً لعدم وجود ازدحامات على تلك الخدمات للجوء الكثيرين إلى تنفيذ بعضها عبر الخدمات الإلكترونية.

وأوضحوا أن وجود اشتراطات محددة لدخول مباني المراكز، واتخاذها الإجراءات الاحترازية ساهم بالحفاظ على سلامة متعامليها، خلال جائحة «كوفيد-19»، مشيرين إلى 8 إجراءات ابتداء من دخول الباب الرئيسي وانتهاء بتقديم الخدمة المطلوبة.

وتمثلت تلك الإجراءات، بإظهار نتيجة فحص سلبية لفيروس كوفيد-19 لا تتعدى 3 أيام، عدم الاعتماد على الرسائل النصية في إثبات نتائج الفحوصات وإنما بإظهار النتيجة على تطبيق الحصن الرسمي، استخدام أجهزة كشف الحرارة، تحديد مسارات واضحة محددة بملصقات في أرضيات المداخل.

No Image Info



كما تضمنت الإجراءات تحديد السعة الاستيعابية للمصاعد الناقلة للمراجعين حسب سعة المصعد وبحد أقصى 4 أشخاص وفق ملصقات تضمن التباعد، وتحديد مقاعد لانتظار المراجعين بحيث تضمن التباعد لمتر ونصف المتر، إلى مترين بين الأشخاص، وتخصيص موظف لمنح المراجع أرقاماً مرجعية دون ملامسة المتعاملين لماكينة الترقيم، وتخصيص مقاعد شخصية للموظفين مستقلة ومتباعدة عن بعضها البعض، ووجود مسافة مناسبة بين الموظف والمراجع وفي بعض الأحيان يتم استخدام سماعات خارجية لتبادل الأصوات بين الموظف والمراجع.

سرعة الإنجاز

وقالت مراجعة لأحد مراكز الخدمة «تسهيل» عفاف راضي: «الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المراكز للحفاظ على صحة المتعاملين سواء من خلال متطلبات الفحص الساري لمدة 3 أيام أو التباعد الداخلي بين المتعاملين والموظفين، لم تؤثر مطلقاً على إنجاز المعاملات، بل بالعكس هناك سلاسة كبيرة في إنجاز الخدمة».

عفاف راضي.



وأشارت إلى أن توافر الخدمات الإلكترونية سواء عبر المواقع الإلكترونية للجهات الحكومية أو من خلال التطبيقات على الهاتف الذكي أدت إلى تخفيف أي ازدحامات متوقعة على مراكز الخدمة ما أسفر عن إنجاز كافة المعاملات التي تتطلب تواجداً شخصياً للمراجع أو للأشخاص الذين لم يتمكنوا من إنجاز معاملاتهم إلكترونياً.

استخدام التطبيقات

وذكرت مراجعة لأحد مراكز الخدمة «تدبير» شمه البلوشي، إن رحلة المعاملة أضحت أسهل من ذي قبل حتى في ظل الإجراءات الاحترازية الفعالة التي تتخذها المراكز الخدمية لأسباب عدة وهي استخدام الكثيرين للخدمات الذكية المتوافرة بسهولة، وتفاعل الموظفين الممتاز مع احتياجات الجمهور من المراجعين ما انعكس إيجاباً على زمن تقديم الخدمة.

شمه البلوشي.



وأكد المراجع أيمن مصطفى: «قد يضطر البعض إلى زيارة مراكز الخدمة لإنجاز المعاملات إلا أن وجود متطلبات لدخول المباني لا سيما الفحص الساري لكوفيد-19 لمدة 3 أيام والانتظام في التباعد الاجتماعي يجعل تقديم الخدمة غاية في الأمان والمحافظة على الصحة العامة للمراجعين والموظفين في آن معاً، موضحاً أن بعض الجهات تستخدم سماعات وميكروفونات شخصية لتبادل الحديث بين المراجع والموظف لتحقيق التباعد الاجتماعي وفي الوقت نفسه تحقيق التواصل السريع».

تعزيز الأمان

وقال مراجع لمركز الخدمات «تم» شريف محمود إن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المراكز الخدمية الحكومية تعزز الأمان والثقة أثناء إنجاز المعاملات، لافتاً إلى أن زمن الخدمة أضحى أسرع بكثير عما كان قبل الجائحة، لأن الجميع يعتمد بشكل رئيس على الخدمات الذكية التي توفرها منصات الجهات الحكومية ما عدا بعض المعاملات التي تتطلب حضوراً شخصياً للمتعامل.

شريف محمود.



وأشار علي سعيد، إلى أن معظم المراجعين غالباً ما يكونوا موظفين في شركات ومؤسسات وبالتالي يجرون الفحوص بشكل دوري وتظهر لديهم النتيجة على تطبيق الحصن للدخول وإنجاز معاملاتهم بسهولة.

دور أفراد المجتمع

وكانت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني، شددت خلال الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات المرتبطة بفيروس كوفيد-19، على الدور المهم لأفراد المجتمع والمؤسسات الحكومية والخاصة والمجتمعية في تعزيز نجاح الجهود المبذولة للوقاية من فيروس كوفيد-19، من خلال الالتزام بالإجراءات والتعليمات الصادرة عن الجهات المعنية للسيطرة على الفيروس، والإسهام في تسريع مرحلة التعافي، حيث يعد تحصين المجتمع بأخذ اللقاح الطريق الأمثل للوصول إلى المناعة المجتمعية.

كما أوصت بضرورة مراعاة الإجراءات الاحترازية، كارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي، مهيبة بالجمهور الاستمرار في الالتزام والتقييد بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتعقيم وتجنب التجمعات حيث إن التطعيم لا يمنع الإصابة بفيروس كوفيد-19 إنما يخفف من أعراض الإصابة ومضاعفاتها.

وأوضحت الحوسني أن من أهم المحفزات التي ساهمت بتقبل كافة فئات المجتمع للتطعيم سرعة الحصول على اللقاح، إضافة إلى تغطية متكاملة لمراكز اللقاحات في مناطق الدولة بشكل يضمن عدم وجود ازدحامات، وتوفير اللقاحات التي تتمتع بمأمونية عالية.

#بلا_حدود