السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
طحنون بن زايد

طحنون بن زايد

طحنون بن زايد: الإمارات تسير إلى المستقبل بخطى واثقة متوشحة بالعلم والمعرفة

قال سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني: تحتفل دولة الإمارات بعيدها الخمسين في هذا اليوم العظيم من تاريخها المشرق وهي تحتفي بعام الخمسين لتخلّد مسيرتها المشرّفة التي تأسست منذ عام 1971 وهي تسير إلى المستقبل بخطى واثقة متوشّحة بالعلم والمعرفة، وتتطلّع إلى العلياء لتجسّد كل معاني الفخر والثقة.

وأضاف سموه - في كلمة له بمناسبة «عيد الاتحاد الخمسين» - أن دولة الإمارات، شعباً وقيادةً، تقف في هذا اليوم على أعتاب مرحلة تاريخية مفصلية، فبينما هي تودّع خمسين عاماً مضيئة مليئة بالإنجازات والمكتسبات إذ تعد العدة وتشمر السواعد للتحوّل الفاعل والمستدام للخمسين عاماً القادمة، وإن أبناء وبنات الإمارات وهم متسلحون بالإيمان والعلم والابتكار على استعداد لمسابقة الزمن ومواجهة التحديات للمشاركة في رسم صورة الخمسين عاماً المقبلة وتصميم المستقبل تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة.

وفيما يلي نص الكلمة...

«إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن نشهد هذا اليوم التاريخي الذي نحتفل فيه باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات في ظل القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

ويأتي احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بعيدها الخمسين في هذا اليوم العظيم من تاريخها المشرق وهي تحتفي بعام الخمسين لتخلّد مسيرتها المشرّفة التي تأسست منذ عام 1971 وهي تسير إلى المستقبل بخطى واثقة متوشّحة بالعلم والمعرفة، وتتطلّع إلى العلياء لتجسّد كل معاني الفخر والثقة.

إن نموذج الاتحاد الذي أسس بنيانه الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والآباء المخلصون أضحى كالأفق ترنو إليه عيون التاريخ بإعجاب وانبهار، وقلّما شهد التاريخ مثيلاً له في تماسكه ووحدته، وبفضل الله تعالى أصبحت دولة الإمارات قِبلة اقتصادية بنيت على ركائز المعرفة والتنافس والتنوع اعتماداً على الرقمنة مما حقق لها الازدهار، وإن واجبنا اليوم جميعاً أن نبذل التضحيات في شتى الميادين وعلى كافة المستويات لتحصين المكتسبات وأن لا ندّخر جهداً في سبيل حفظ الأمن والاستقرار.

إن دولة الإمارات، شعباً وقيادةً، تقف في هذا اليوم على أعتاب مرحلة تاريخية مفصلية، فبينما هي تودّع خمسين عاماً مضيئة مليئة بالإنجازات والمكتسبات إذ تعد العدة وتشمر السواعد للتحوّل الفاعل والمستدام للخمسين عاماً القادمة، وإن أبناء وبنات الإمارات وهم متسلحين بالإيمان والعلم والابتكار على استعداد لمسابقة الزمن ومواجهة التحديات للمشاركة في رسم صورة الخمسين عاماً المقبلة وتصميم المستقبل تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة.

حفظ الله الإمارات من كل مكروه وأدام عزها وأمنها».