الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

ربط منازل دبي بغرفة ذكية بحلول 2020

إخلاص شدود ـ دبي

تعتزم إدارة الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي بشرطة دبي، تدشين غرفة عمليات ذكية نهاية العام الجاري، تركز مهماتها على أربعة محاور رئيسة.

وصممت الغرفة بطريقة مبتكرة لاستشراف المستقبل ودراسة الحد من الجريمة بهدف دعم فرق العمل الميداني والوصول إلى مؤشر صفر جريمة في دبي.

وكشف مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي اللواء خليل المنصوري عن أنه سيتم إطلاق اسم للغرفة عند الافتتاح الرسمي من قبل القائد العام لشرطة دبي، مؤكداً استعداد شرطة دبي دائماً لتجهيز وتطبيق أفضل التقنيات والتجهيزات التي تواكب التطورات في علم الجريمة للحد منها ومكافحتها والقضاء عليها.

وذكر أن إدارة الحد من الجريمة تسعى من خلال الغرفة الذكية إلى تعميق وتكثيف الرقابة الجنائية وتحليل البلاغات والوصول إلى مكافحة الجرائم والقضاء عليها.

وتضم الغرفة شاشة كبيرة مكونة من 16 شاشة، يمكن أن تنقسم إلى 64 شاشة أو أكثر وفق الحاجة، وسيتم ربط الغرفة بالكاميرات ضمن المناطق الساخنة وبطائرات «درونز» وروبوتات ذكية في مناطق دبي وبغرفة القيادة الأساسية، وسيتم وصلها أيضاً بمركز الشرطة الذكي SPS.

من جهته، أفاد مدير الإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي العميد جمال الجلاف بأن إدارة الحد من الجريمة بالتعاون مع إدارة الرقابة الجنائية في تحريات دبي تطلق حزمة مشاريع مستقبلية في الغرفة الذكية للحد من الجريمة تنقسم إلى أربعة محاور يعمل عليها فريق مختص تم تأهيله وفق أعلى المستويات الأمنية في الإدارة.

4 مبادرات أمان ذكية

بدوره، قال رئيس قسم دوريات الحد من الجريمة المقدم راشد المعيني، إن مبادرة برنامج البيت الذكي تمت بالتعاون مع مشروع محمد بن راشد للإسكان والشركاء الاستراتيجيين، والذي يستهدف ربط جميع منازل دبي بالغرفة الذكية، حتى إكسبو 2020.

وتحمي المبادرة أصحاب المنازل من سرقة بيوتهم عبر وصل المنزل بنظام ذكي مباشرة بهاتف صاحبه، وإن كان خارج الدولة، وبالتالي منحه فرصة مراقبة منزله والتواصل مع الشرطة مباشرة عند ملاحظته أي مخاوف أمنية.

ونوه المعيني بأنه حتى الآن وفي مشروع واحد تم تسجيل 500 منزل داخل المبادرة الذكية أتوماتيكياً بخلاف مبادرة أمن المساكن، التي كانت تعتمد على تسجيل الفرد الشخصي في المبادرة.

أما المبادرة الثانية، فتتمثل بصفر جريمة في حقائب نقل الأموال، حسب المعيني، لافتاً إلى أن هذه الجريمة من الجرائم المقلقة وتنقسم لنوعين، إما سطو مسلح أو خيانة أمانة.

وأشار إلى أنه سيتم بالتعاون مع مؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية (سيرا) تغيير مواصفات الحقائب المستخدمة في نقل الأموال ورفع مستوى المواصفات الأمنية ومادة الصنع لمنع فتحها نهائياً.

وحول المبادرة الثالثة، قال المعيني إنها تهدف إلى صفر جريمة في قطاع الذهب، موضحاً أنه في آخر خمس سنوات تم تسجيل خمس جرائم سرقة بالحيلة أو السطو في متاجر الذهب.

وتركز المبادرة الأخيرة على صفر جريمة في سرقة المستودعات، وذلك عبر حصر عدد المستودعات والتواصل مع مؤسسة سيرا لربط كل مستودعات دبي بنظام إنذار مع كاميرات تتصل مباشرة بالغرفة الذكية.كاميرات وطائرات «درونز» وروبوتات في المناطق الساخنةصفر جريمة في حقائب نقل الأموال والذهب والمستودعات
#بلا_حدود