الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021
No Image Info

شهب الرباعيات في سماء الإمارات اليوم

تتزين اليوم سماء الإمارات بهطول زخات الشهب التي تعرف بـ«الرباعيات»، حيث يصل العدد المتوسط من الشهب إلى 30 ـ 40 شهاباً في الساعة، وتنشط هذه الزخات اليوم وغداً ومصدرها مخلفات مذنب قديم انتشر في الفضاء الكوني.

وأوضح عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك إبراهيم الجروان، أن غالبية زخات الشهب تكون ناتجة عن تقاطع الأرض مع مسار المذنبات، حيث تنتشر مخلفات دقيقة من الجسيمات الفضائية وتتناثر بعض أجزاء هذا المذنب مكونة ما يسمى نهر المخلفات الكونية الدقيقة، منوهاً بأن هذا النهر يتقاطع مع مسار الأرض سنوياً في مواعيد ثابتة.

وأشار إلى أن ظاهرة الزخات تحدث بدخول هذه الأجزاء الصغيرة التي تقدر أحجامها دون سنتيمترين، الغلاف الجوي للأرض، حيث تحترق نتيجة السرعة الكبيرة والاحتكاك والحرارة على ارتفاع بين 80 إلى 120 كم عن سطح البحر، ما يجعلها مضيئة لثوان محدودة.

ولفت إلى أن شهب الرباعيات تتسم بمداها القصير، ومشيراً إلى أنه يمكن لهواة الفلك متابعة الشهب بالعين المجردة، والاستغناء عن استخدام التلسكوب.

وتابع الجروان «أفضل وقت لرؤية الشهب سيكون بعد منتصف الليل في الجهة الشمالية، حيث تنطلق الشهب ظاهرياً من كوكبة العواء بالقرب من كوكبة (التنين) الواقعة قريباً من القطب السماوي الشمالي.

ويؤكد الجروان أنه ليس بالضرورة أن يرى الراصد كل الشهب المتساقطة وذلك نتيجة سرعتها الكبيرة وفترة ظهورها القصيرة التي لا تزيد على جزء من الثانية.

واعتبر الجروان الشهب واحدة من أهم وابلات ضوئية سنوية تسقط على الكرة الأرضية تخترق الكرة الأرضية متأثرة بالجاذبية الأرضية، ويؤدي احتكاكها بالأرض إلى ارتفاع درجة حرارتها وتلاشيها بالكامل.

وتزداد عادة ظهور الشهب عند تقاطع مدار الأرض مع المذنبات خاصة في شهر أغسطس ومطلع كل عام، حيث يرتفع معدل زيادتها ثلاث مرات كل قرن.
#بلا_حدود