الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021
No Image Info

جمعية الصحفيين .. حضور وطني ودولي داعم لمكانة الإمارات

أشادت جمعية الصحفيين بالدعم الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، للجمعية ولمسيرة العمل الإعلامي بالدولة وتبني سموه للإعلام التنموي الهادف وتوجيهاته النيرة في الارتقاء بدور الإعلام العربي في شتى مجالاته ووسائله، وحرص سموه الكبير على تطوير المحتوى الإعلامي العربي بما يواكب النهضة التي تشهدها دول المنطقة ودولة الإمارات خاصة، وما حققته من نهضة وحضور إعلامي على الساحتين العربية والعالمية.

وتوّجت الجمعية أنشطتها خلال العام الماضي بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أمر خلاله بمكرمة قيمتها خمسة ملايين درهم لدعم الجمعية، لتمكينها من القيام بدورها على الوجه الأكمل في خدمة الصحافة والصحفيين في الدولة، كما استقبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة مجلس إدارة الجمعية، وأثنى على دورها في تعزيز العمل الصحفي بالدولة.

ووجه رئيس مجلس إدارة الجمعية محمد الحمادي الشكر والتقدير لوزارة تنمية المجتمع وللمجلس الوطني للإعلام وللمكتب الإعلامي لحكومة دبي ولكل الأعضاء الذين شاركوا في أنشطة الجمعية خلال العام الماضي، والذين كان لهم الدور الفعال في نجاح الأنشطة والفعاليات.

وقال الأمين العام لجمعية الصحفيين عبدالرحمن نقي البستكي إن مجلس إدارة الجمعية عقد 12 اجتماعاً، تُوجت بإنجاز تصميم مشروع مبناها الدائم على نفقة حكومة دبي، وناقش فيها خطة المجلس التي سعت في المقام الأول لخدمة الأعضاء ورفع كفاءتهم المهنية، بما يعزز من قدراتهم المهنية ويواكب التطور الإعلامي وتعزيز العمل الإعلامي الوطني.

ووافق المجلس على قبول 32 طلباً جديداً للعضوية استوفت شروط العضوية، ورفضت اللجنة 12 طلباً لم تستوف الشروط، وبلغ عدد أعضاء الجمعية حتى نهاية ديسمبر الماضي 1185 عضواً منهم 386 عضواً عاملاً و799 عضواً منتسباً.

وفي إطار برامج الجمعية وأنشطتها الوطنية ومن منطلق اهتمامها بالأحداث التي تدور في المنطقة، نظمت الجمعية مجموعة من الفعاليات أبرزها الجلسة الحوارية «اليمن.. 3 أعوام من الحزم والأمل» في مقر الجمعية بأبوظبي، وسلطت الضوء على الدور الإماراتي المحوري في المشاركة في حفظ أمن واستقرار المنطقة بالتعاون الوثيق مع دول الجوار وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

كما نظمت ندوة بعنوان «قطر.. عام على المقاطعة» ناقشت محاورها المختلفة وأبعادها السياسية والاقتصادية والإعلامية، فضلاً عن تنظيم الندوة الدولية «اليمن.. تقرير فريق الخبراء تأزيم للانتهاكات واستمرار للمعاناة».

وشاركت الجمعية في ملتقيات منها: منتدى حقوق الإنسان في جنيف ـ جلسة الاستعراض الدوري الشامل لجمعية الإمارات لحقوق الإنسان بدبي، ومنتدى الإعلام العربي بدبي، وجلستي مناقشة المجلس الوطني الاتحادي لسياسة المجلس الوطني للإعلام ومشروع قانون التطوع، ولقاء وفد الإعلاميين الهولنديين الزائر، وجلسة التحضير لأجندة قطاع الإعلام لقمة الحكومات، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب، وقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب في دبي، واجتماع الأولمبياد الخاص العالمي بوزارة تنمية المجتمع في دبي.

وسجلت الجمعية حضوراً دولياً إعلامياً مميزاً يدعم مكانة الإمارات الدولية، منها ندوة مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة (دراسات) «قطر عراب الفوضى والأزمات في الشرق الأوسط»، واجتماع اللجنة الدائمة للحريات بالاتحاد العام للصحفيين العرب، والدورة التدريبية للاتحاد الدولي للصحفيين بسلطنة عمان، والاجتماع الإقليمي لنقابات الصحفيين في العالم العربي والشرق الأوسط بمراكش، وكونغرس اتحاد الصحفيين الأفارقة بالخرطوم، ولقاء الرئيس السوداني عمر البشير، واحتفالات اختيار الرياض عاصمة للإعلام العربي، ولقاء التعاون الإعلامي بين الإمارات والمغرب، وملتقى الإعلام السياحي العربي بالقاهرة.
#بلا_حدود