الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

مراكز إعلامية بالمدارس الحكومية العام المقبل

تعتزم وزارة التربية والتعليم تدشين مراكز إعلامية متكاملة في المدارس الحكومية على مستوى الدولة العام الدراسي المقبل وفق أحدث المستجدات العالمية، تهدف إلى اكتساب المهارات ونشر التسامح ومواجهة الخطاب المتطرف.

ووجهت الوزارة مديري ومديرات المدارس ورياض الأطفال لحصر الإمكانات المتوافرة في المباني المدرسية بهدف استضافة الفعاليات والاحتفالات المختلفة.

وأرفقت الوزارة مع تعميمها استمارة تفصيلية لتسهيل عملية الحصر، بهدف التخطيط والاستثمار الأفضل لهذه الإمكانات، لافتة إلى اعتزامها تدشين قاعدة بيانات اتحادية لمختلف المراكز الإعلامية القائمة بكل مدرسة.


وطلب التعميم قياس المساحات المتوافرة في المدارس عن طريق تحديد طول وعرض القاعة، داعياً إلى ضرورة توفير البيانات المطلوبة في أسرع وقت ممكن.

* مهارات التعبير

واعتبر أستاذ الإعلام في جامعة الإمارات الدكتور حسن قايد الصبيحي أن المراكز الإعلامية داخل المدارس خطوة فاعلة لها مردود إيجابي كبير على الطلبة مستقبلاً.

وأردف أن قرار وزارة التربية والتعليم يمثل بداية حقيقية لنشر الوعي بين النشء ابتداء من القاعدة العريضة للتعليم وهي المدارس، ومن ثم خلق جيل جديد يملك المعرفة المباشرة والقوية بقطاع الإعلام الذي سيمكنه من الإلمام بواقع وحركة التنمية في الإمارات التي باتت تحدد معالم الطريق في أمور كثيرة لمحيطها العربي والعالمي.

وذكر الصبيحي أن تلك المراكز ستسهم بشكل كبير في تعزيز وعي الطالب على النحو المطلوب، وستعمل على تعزيز الجانب الابتكاري وتمنحهم مزيداً من الثقة والقدرة على المواجهة واتخاذ القرار، واكتساب مهارات التعبير.

* ثقافة عامة

ويرى خبير الإعلام التربوي الدكتور محمد بسيوني تجربة المدرسة الإماراتية وما تشهده من تطوير شامل تأكيداً على الفكر المستنير لقادة التعليم في الدولة، مشيداً بدور وزارة التربية والتعليم التطويري لمختلف قطاعات التعليم في الدولة.

وذكر أن تدشين مركز إعلامي في كل مدرسة حكومية على مستوى الدولة يؤكد حرص الوزارة على الاهتمام بفكر الطلبة وتمكينهم من تعزيز ثقافاتهم العامة، لافتاً إلى أن تحصين فكر الطلبة يبدأ من المدرسة لمواجهة التحديات كافة التي يمكن مواجهتها حالياً ومستقبلاً.

* مواجهة التطرف

وحول أهمية تلك المراكز، أكدت الخبيرة التربوية والمديرة السابقة لمدرسة أم سقيم النموذجية في دبي نورة سيف المهيري أن تدريب الطلبة على الفنون الإعلامية خطوة مهمة في الفترة الراهنة للقضاء على المغالطات الفكرية الممنهجة والأفكار المتطرفة التي تستهدف الشباب لكونهم القوة الضاربة في أي مجتمع.

وتمنت أن يكون لتلك المراكز دور فاعل في تمكين الطلبة والطالبات بمختلف المراحل الدراسية، والقدرة على التفريق بين الأخبار الإيجابية والأكاذيب التي تروجها بعض وسائل الإعلام لإحداث بلبلة لصالح جماعات معينة.

وتابعت «كانت لي تجربة مع تدشين أول مركز إعلامي متكامل في مدرسة حكومية بدبي، والذي أسهم بدوره في تعزيز الهوية الوطنية لدى الطالبات ومنحهم مزيداً من الثقة والقدرة على التحاور، والمشاركة الحقيقية في صناعة الإعلام الوطني».

* 616 مدرسة حكومية

ووفقاً لأحدث الإحصاءات المعتمدة من وزارة التربية والتعليم، يبلغ إجمالي المدارس الحكومية على مستوى الدولة 616 مدرسة، منها 249 في أبوظبي و367 في دبي والمناطق الشمالية.

ويبلغ إجمالي طلبة المدارس الحكومية على مستوى الدولة نحو 290690 طالباً وطالبة، منهم 135348 طالباً وطالبة في أبوظبي ونحو 155344 طالباً وطالبة في دبي.

ويصل إجمالي المعلمين بمختلف المدارس الحكومية على مستوى الدولة نحو 22325 معلماً ومعلمة.
#بلا_حدود