الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

وزير التربية والتعليم: الإسبانية لغة اختيارية في المدارس قريباً

كشف وزير التربية والتعليم حسين الحمادي عن إضافة اللغة الإسبانية لغة اختيارية ثالثة للطلبة، بعدما تمت إضافة اللغتين الصينية والفرنسية.

وذكر الوزير أن استحداث مساق اللغة الإسبانية، الذي سيُطبق في وقت قريب جداً، يأتي ضمن مجموعة من المناهج التي تواكب عصر الانفتاح على العالم في الدولة، وضمن استراتيجية المناهج التي تتضمن تدريس اللغة الصينية والفرنسية والإحصاء والمسرح، إضافة إلى تطوير مناهج التربية الإسلامية واللغة العربية والدراسات الاجتماعية وعلوم الكمبيوتر والتربية البدنية والصحية والفنون والتربية الأخلاقية والتصميم الإبداعي والابتكار والتصميم والتكنولوجيا وإدارة الأعمال.

وأكد وزير التربية والتعليم خلال محاضرة نظمها مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي في مجلس محمد خلف بمنطقة الكرامة بعنوان «الابتكار في المدرسة الإماراتية»، أمس الاثنين، أنه ستتم إضافة مواد جديدة إلى المناهج الدراسية وفق فئات عمرية محددة بعدما تم تجريبها، كتدرس مادة التصميم والتكنولوجيا في الصفوف من الثالث حتى الثامن على أن تشمل مقرراتها الدوائر الكهربائية وبرمجة الروبوتات (صديقي أديسون) والمتحكمات الذكية Maker، ومقدمة في السلامة الإلكترونية وصناعة الأفلام والرسوم المتحركة وتصميم البرامج والمواقع الإلكترونية.

أما في الصفوف الدراسية من الحادي عشر إلى الثاني عشر، فتسمى المادة التصميم الإبداعي والابتكار وتشمل مقررات الإلكترونيات والمتحكمات الذكية: أوردونيو Arduino والأنظمة الهندسية (الكهربائية والميكانيكية) والفن والتقنية والنمذجة ثلاثية الأبعاد وعلم المواد، بحيث تتسم المواضيع المطروحة في المنهاج بعمق معرفي أكبر في المسار المتقدم.

في سياق متصل، كشف الحمادي عن أن الوزارة تتفاوض مع الجامعات المحلية حالياً، لإيجاد مسار تخصصي في استخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكار في الزراعة، مشيراً إلى أن الغرض من المسار التخصصي الجديد هو إيجاد جيل قادر على الابتكار في الزراعة والمحافظة على المياه من خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة في الزراعة للمحافظة على الأمن الغذائي في الدولة.

وتبرز الحاجة الماسة لوجود تخصصات جامعية في العلوم الزراعية بعدما أُنشئت وزارة التربية والتعليم ضمن المسار العام، أكاديمية للعلوم الزراعية يتخصص فيها الطلبة ضمن أحد الفروع إما علم النبات أو علم الحيوان أو علم الأمن الغذائي.

ولفت الحمادي إلى تطوير منهاج علم الكمبيوتر ليشتمل على التوعية الإلكترونية للطلبة وتمكينهم من وسائل القرصنة الأخلاقية والتي تهدف للمحافظة على سلامة الأنظمة والبيانات الرقمية من برامج القرصنة التي تستهدف الأشخاص والمؤسسات وتضمين المنهاج لبرمجيات الذكاء الصناعي وإطلاع الطلبة على آخر المستجدات في هذا المجال لتفعيلها في حل المشكلات وتنفيذ المشاريع وإيجاد تطبيقات لها في الحياة اليومية.

وأضاف أن منهاج علم الكمبيوتر يزود الطلبة بمهارات تكنولوجية تؤهلهم للدراسات العليا وسوق العمل ويتمحور حول مفاهيم الإبداع والابتكار والتفكير الناقد والتحليل العلمي والمنطقي للمفاهيم والأشياء التي تحيط بحياة الطالب كما يركز على الطالب باعتباره محور العملية التعليمية من خلال بناء منهاج يستند إلى التعلم الفعال، إضافة إلى إعداد الطالب للمشاركة في المسابقات المحلية والعالمية.
#بلا_حدود