الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
خلال لقاء ضاحي خلفان ونائب عميد جامعة فلوريدا الدولية. (الرؤية)

خلال لقاء ضاحي خلفان ونائب عميد جامعة فلوريدا الدولية. (الرؤية)

بصمة الرائحة .. فكرة شرطة دبي تنفذها أمريكا

أكدت نائبة عميد جامعة فلوريدا الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية ومستشار علوم البيولوجي الجزئية ومديرة مركز الأبحاث الدولية بالجامعة، البروفسورة دي إيتا ميلز، اعتراف الكثير من المحاكم الأمريكية اليوم ببصمة الرائحة، بعد أن تمكن مركز أبحاث الجامعة من إثبات العلم المتعلق ببصمة الرائحة.

وانبثقت فكرة مشروع بصمة الرائحة، الذي عُرض ورقة عمل في الملتقى الدولي الـ 12 لأفضل التطبيقات الشرطية أخيراً في دبي، من نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان تميم، حين وجّه شرطة دبي إلى إيجاد الدعم العلمي لتحقيق نظرية الاستفادة من بصمة الرائحة للإنسان في الجانب الجنائي، وتقديمها كدليل علمي أمام القضاء.

وأضافت ميلز، خلال لقاء جمعها مع نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، أنه ثبت علمياً أن رائحة الإنسان لا تتكرر من شخص لآخر، وبالتالي يمكن التعرف إلى المتهم من خلال رائحته التي يتركها في مسرح الجريمة إذا تم التقاطها بالوسائل التقنية أو بواسطة الكلاب البوليسية، مضيفة أن كل إنسان يحمل فوق جسمه أنواعاً من البكتريا لها خصائص تتعلق بالـ (DNA)، وهي التي تعطي الرائحة المميزة للجسم.

من جهته، أوضح مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري أن هذه الطريقة الحديثة والمبتكرة من نتائج البحث العلمي المشترك بين إدارة الأدلة الجنائية في شرطة دبي والمنظمة العالمية للأبحاث NSF، والمتمثلة في المركز المتقدم للأبحاث الجنائية بجامعة فلوريدا الدولية، لم تستخدم حتى الآن في أي مختبر جنائي، ولكن أعضاء المركز المتقدم لأبحاث العلوم الجنائية CARFS، ومقره جامعة فلوريدا الدولية، وتتمتع شرطة دبي بعضوية رئيسة فيه، صوتوا بالموافقة على المشروع المهم الذي يخدم العدالة ويدعم العمل بالأدلة الجنائية.
#بلا_حدود