الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

حمد الغافري متحدثاً خلال المحاضرة في مجلس محمد خلف بأبوظبي. (الرؤية)

حمد الغافري متحدثاً خلال المحاضرة في مجلس محمد خلف بأبوظبي. (الرؤية)

التفكك الأسري وراء 95% من حالات الإدمان

كشف المدير العام للمركز الوطني للتأهيل في أبوظبي الدكتور حمد الغافري أن مشكلات التفكك الأسري وراء 95 في المئة من حالات الإدمان يليها أصدقاء السوء.

وذكر الغافري في محاضرة بمجلس محمد خلف في أبوظبي أمس الاثنين، أن هناك بعض الأعراض التي تبدو على المتعاطي يمكن للأسرة أن تلاحظها بشكل بسيط ومنها طريقة الكلام حيث يمكن ملاحظة بطء أو سرعة الكلام لدى المتعاطي أو التحدث بشكل غير مفهوم أو كثرة النسيان والانفعال الشديد وسرعة الغضب، إضافة إلى فقدان التركيز وصعوبة متابعة الحديث مع الآخرين وكثرة النعاس.

وبين مدير عام المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي أن هناك عوامل تزيد من احتمالية الإدمان منها عوامل فردية مثل الفشل الدراسي، ضغط الأقران، العنف، والتدخين في سن مبكرة. وتشمل العوامل الأسرية وجود متعاطٍ للمخدرات في الأسرة، إشراك الأطفال في السلوكيات المرتبطة بالتعاطي من قبل أفراد العائلة، وجود خلافات شديدة بين الزوجين، طلاق الوالدين أثناء فترة المراهقة، وضعف الروابط والتربية من قبل الوالدين أو من يعتني بهم.

وقال الغافري إن التقديرات تشير إلى وجود نحو 40 ألف حالة إدمان في الدولة تتولى مراكز التأهيل والعلاج علاجها وإعادة تأهيلها، لافتاً إلى أن الإحصاءات العالمية مخيفة إذ تعتبر المخدرات ثالث تجارة رائجة في العالم بعد النفط والسلاح وهي أكبر من الناتج المحلي لـ 90 دولة في العالم.

وأشار إلى أن نسبة 3.7 إلى 7.3 في المئة من سكان العالم تناولوا مواد مخدرة ولو لمرة واحدة في الفئة العمرية ما بين 15 إلى 64 سنة.

وأفاد بوجود ارتفاع كبير في أنواع المؤثرات العقلية التي يتم تداولها في دول العالم حيث تشير الإحصاءات حسب مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة إلى وجود نحو 260 مادة فقط في العام 2012 ارتفعت إلى 483 مادة في 2015 و800 مادة في 2017.

ووفقاً للغافري فإن عدد متعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية بطرق غير مشروعة بلغ 255 مليون شخص منهم 25 مليون شخص في مرحلة الإدمان حسب الإحصاءات العالمية، مشيراً إلى أن الحشيش أوسع المخدرات استعمالاً حيث يقدر عدد المتعاطين لمخدر الحشيش فقط بـ160 مليون متعاطٍ.

كما أشار إلى أنه في العام 2017 تم تسجيل 191 ألف حالة وفاة مرتبطة بتعاطي المؤثرات العقلية بمعدل أربع وفيات لكل 100 ألف حالة وفاة حول العالم.

وبين أن المخدرات تنقسم إلى أربعة أنواع هي الكحول والمهدئات الخفيفة، والكودايين والمواد الأفيونية مثل الهيرويين، والقنب مثل الماريغوانا والحشيش وزيت الحشيش، إضافة إلى العقاقير الطبية المهدئة والمستنشقات مثل الغراء والبنزين.
#بلا_حدود