الخميس - 23 مايو 2024
الخميس - 23 مايو 2024

«خليفة الطبية»: المهدئات خطر على الجهاز التنفسي للطفل

«خليفة الطبية»: المهدئات خطر على الجهاز التنفسي للطفل
حذّر قسم أمراض الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية الأمهات من استسهال استخدام الأدوية المهدئة بهدف التخلص من إزعاج أطفالهم الرضع، سواء بالبكاء المستمر أو استشعار إصابتهم بالمغص من دون العودة إلى الطبيب.

وأوضح رئيس القسم الدكتور جمال الجعبة أن بعض أدوية السعال والزكام والحساسية تحوي على أنواع من المنوم، الأمر الذي يسبب النعاس للرضيع، وهو الأمر الذي اعتادت عليه بعض الأمهات لإيجاد حل سريع، مشيراً إلى أن أضرار استخدام المهدئات والمنومات، تنقسم إلى مباشرة مثل التأثيرات السلبية في الجهاز التنفسي للطفل، وأضرار بعيدة المدى تحدث بعد فترة من استخدام تلك المهدئات مثل ظهور تأثيرات سلبية في الكبد والكلى والجهاز العصبي والذاكرة للرضيع وتالياً حدوث تأثيرات سيئة في مهارات الطفل في التعلم.

وذكر أنه إذا كان الطفل يشكو من مرض معين يتسبب في بكائه الدائم أو حركته الزائدة فإن المهم هو تشخيص المرض بشكل علمي سليم، والابتعاد عن المسكنات أو المهدئات لأنها تعالج العرض وليس المرض، لافتاً إلى أنه في حال استخدام المهدئات لمرض معين لدى الطفل الرضيع فإن جسمه سيتعود عليها وبالتالي ستكون الاستجابة أقل، ما سيدعو إلى زيادة الجرعات وبالتالي حدوث نتائج عكسية.


ووفقاً لرئيس قسم أمراض الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية فإن الأدوية المهدئة والمنومة للأطفال تنقسم إلى عدة أنواع مهدئة للآلام وأخرى تسبب النعاس، مشيراً إلى بعض أدوية السعال والزكام والحساسية التي تحتوي على أنواع من المنوم.


وقال الجعبة إنه ينبغي على الأم مراجعة الطبيب في حال حدوث مغص متكرر للرضيع لكي يتم التعرف إلى السبب الحقيقي عبر الفحص وتشخيص الحالة الطبية بشكل سليم، إذ إن هناك حالة متعارفاً عليها عند بعض الأطفال في الأشهر الأولى فيصيبهم مغص متكرر أو بكاء، مشيراً إلى احتمالية إصابة الطفل بمرض معين.

وتشير الدراسات العلمية الحديثة إلى أن نسبة استخدام المهدئات والمنوم للأطفال تزايدت بنسبة 30 في المئة حول العالم في السنوات القليلة الماضية، ما يهدد بتأخر النمو العقلي ويسبب اضطرابات في الجهاز التنفسي.