الاثنين - 27 مايو 2024
الاثنين - 27 مايو 2024

جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة تكرم الفائزين في دورتها الختامية

بالنيابة عن حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين كرمت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة في دورتها الختامية لبرنامجها الذي استمر مدة 10 سنوات، وذلك خلال مراسم حفل تكريمي حضره لفيف من مسؤولي الدولة والشخصيات الهامة ومديرو المراكز وذلك في قاعة الجوهرة بمدينة جميرا، شمل التكريم مختلف مراكز التربية الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج والدول العربية.

وتم خلال الحفل تكريم العاملين مع أصحاب الهمم في مختلف التخصصات الإدارية والفنية ذات العلاقة بخدمات التربية الخاصة حيث حصل على جائزة أفضل مركز متميز كل من مدرسة وروضة الأمل للصم بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ومركز النور لتدريب وتأهيل ذوي الإعاقة الذي حصل كذلك على جائزة أفضل حملة توعية، بينما حصل مركز دبي للتوحد على جائزة أفضل حملة جمع للتبرعات، وذهبت جائزة المبادرة المتميزة إلى شرطة دبي عن مشروعهم "بارا تيكواندو للتأهيل".

وذهبت جائزة الأسرة المثالية إلى أسرة الطفل عبدالله عادل الحاج محمود ناصر، وحصلت على جائزة المدير العام المتميز عائشة عبدالله عيسى الدربي، مدير عام مركز دبي لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم، كما حصل خالد عبدالكريم المالك على جائزة أفضل عضو مجلس إدارة لدوره في دعم قضايا أصحاب الهمم في مركز دبي للتوحد.

وقد حصل على جائزة معلم التربية الخاصة المتميز كل من رياض عبدالرحمن الصلاحات من مركز العين للتوحد وابتسام عبدالرحمن الهاشمي من مركز دبي لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم التابع لوزارة تنمية المجتمع، بينما حصل على جائزة معلم الدمج المتميز محمد مهتدي خليل من مدرسة أنس بن النضر للتعليم الأساسي والثانوي.

وفي فئة أخصائي علاج النطق المتميز تم تكريم المرشحة أنوار سامي عبيد من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أما في فئة معلم الحاسوب المتميز تم تكريم المرشحة حنان زكي عبدربه من مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وحصل على جائزة أخصائي العلاج الوظيفي المرشح عقاب قاسم البدارنه من مركز رأس الخيمة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم، بينما حصل على جائزة أخصائي التأهيل المهني المتميز المرشحة جاياتري سينج من مركز النور لتدريب وتأهيل ذوي الإعاقة.

وذهبت جائزة أخصائي علم النفس الإكلينيكي المتميز للمرشحة رنده سكماني من مركز أولادنا، وحصل على جائزة أخصائي العلاج الحركي المتميز كل من المرشح هشام علي المسيري من مركز أبوظبي للتأهيل والمرشح حازم أحمد سيد من مدرسة الوفاء في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

وفي فئة موظف الشؤون الإدارية المتميز فازت المرشحة عائشة حسن الحوسني من شرطة دبي، كما في فئة موظف الشؤون المالية المتميز المرشحة ميني تشاندران من مركز النور لتدريب وتأهيل ذوي الإعاقة، وأما فئة موظف الخدمات الإدارية المتميز فازت المرشحة عنود راشد الكندي من مركز أم القيوين للتوحد.

ولمساهمتها البارزة في تطوير الخدمات المقدمة في مجال التدخل الطبي المبكر، استحقت التكريم الخاص لهذه الدورة الدكتورة هبه عبدالله شطا من مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر.

ولدورها البارز في دعم قضايا أصحاب الهمم والتزامها بمبادئ المسؤولية المجتمعية حصدت عدد من المؤسسات الحكومية المرشحة في فئة العمل المجتمعي المتميز جائزة الداعم المؤسسي المتميز (القطاع العام) وهي كل من هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، جمارك دبي، ومحاكم دبي، وسوق دبي الحرة.

أما مؤسسات القطاع الخاص فقد فاز كل من مرشحو فئة الداعم المؤسسي المتميز شركة سبلاش، وبنك دبي التجاري، وبنك إتش إس بي سي الشرق الأوسط، وفندق فيرمونت.

وبالنيابة عن رعاة الجائزة ألقى الدكتور يوسف الأكرف النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية في هيئة كهرباء ومياه دبي كلمة ثمن فيها الدور الذي تلعبه الجائزة في الارتقاء بقطاع التربية الخاصة وتعزيز المنافسة بين المؤسسات الراعية لأصحاب الهمم من خلال تطوير خدماتها وبرامجها التعليمية لتصبح أكثر تطوراً بما يتواكب مع الإنجازات التي تحققها دولتنا على الساحة العالمية في مجال الرعاية الإنسانية.

وتعقيباً على ذلك، ذكر محمد العمادي رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة بأن الجائزة تهدف إلى النهوض بخدمات التربية الخاصة وتكريم العاملين فيها، وتسليط الضوء على تلك الفئة وما يقومون به من جهود في تدريب وتأهيل الأفراد أصحاب الهمم، وتحفيز العاملين في التربية الخاصة على مزيد من العطاء والبذل، وتشجيع الكوادر الإدارية والفنية الوطنية منها بشكل خاص على العمل مع أصحاب الهمم، والرقي بمستوى الخدمات المقدمة لهم.

يذكر أن جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة هي مبادرة أطلقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في نوفمبر 2008 كمبادرة تهدف إلى تكريم العاملين في قطاع التربية الخاصة وإيجاد بيئة تنافسية مؤهلة تضمن إتاحة الفرص للعاملين في القطاع من أجل رفع مستوى الخدمات المقدمة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم ضمن معايير عالمية وبرامج نوعية متميزة.