الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية تطلق وثيقة التسامح في الطب

جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية تطلق وثيقة التسامح في الطب

أطلقت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية "وثيقة التسامح في الطب" بحضور وزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.

وشكّل توقيع الوثيقة أبرز جوانب زيارة الوزير للجامعة، حيث قام بجولة في مختلف مرافق الجامعة، بما في ذلك مختبر التصميم البحثي الذي تم إطلاقه في فبراير الماضي ليكون مركزاً عالمياً يحتضن الحلول الابتكارية في مجال الرعاية الصحية.

وتهدف الوثيقة إلى ترسيخ قيم التعاون والاتحاد والتواصل والتنوّع في الوسط الطلابي والهيئة التدريسية لجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ويندرج ذلك في إطار مساعي الجامعة للنهوض بالقطاع الصحي في الدولة وخارجها إلى آفاق جديدة من خلال نظام صحي أكاديمي شامل ومبتكر لخدمة الإنسانية.

وفي هذا السياق، قال مدير الجامعة الدكتور عامر شريف: "هذا التعهد يؤكد دعم مساعي الدولة لترسيخ مكانتها كمثالٍ يحتذى عالمياً في ثقافة التسامح التي تتجلى في كافة السياسات والممارسات. وسيكون الميثاق مرجعاً سلوكياً لأعضاء هيئتنا التدريسية وطلبتنا ممن يمثلون جنسيات العالم المختلفة".

وفقًا للوثيقة، يقر الموقعون أن لكل إنسان الحق في أن يعامل بنزاهة، وبالتالي يتعهد جميع الأطراف الموقعين على هذه الوثيقة بتوظيف معارفهم وخبراتهم المكتسبة كمختصين في الرعاية الصحية لتحسين نوعية حياة وصحة الأفراد في المجتمع.

كما يتعهد الموقعون على الوثيقة ببذل كل ما في وسعهم لتأسيس مجتمع متسامح يتيح للأفراد التعايش في وئام تام، انطلاقاً من إيمانهم وتقديرهم لقيم التسامح والأخوة التي حرص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على غرسها في نفوس أبناء الوطن.

ويشار إلى أن الميثاق يعتبر الأحدث بين سلسلة المبادرات التي أطلقتها جامعة محمد بن راشد للطب للاحتفاء بـ "عام التسامح"؛ حيث شاركت الجامعة منذ مطلع العام في العديد من الأنشطة بما في ذلك إقامة اليوم العالمي الأول في الجامعة وزراعة شجرة الغاف، التي تعتبر رمزاً للاستقرار والسلام في الثقافة الإماراتية، من قبل رئيس اتحاد طلبة الجامعة، مريم العبيدلي ومدير الجامعة.