السبت - 15 يونيو 2024
السبت - 15 يونيو 2024

تطبيق 3 مشروعات طلابية بجامعة زايد العام المقبل

تطبيق 3 مشروعات طلابية بجامعة زايد العام المقبل

خلال عرض مشروع الراصد الذكي للوجوه في جامعة زايد بأبوظبي. (الرؤية)

تعتزم جامعة زايد تبني ثلاثة مشاريع طلابية قدمتها طالبات من كلية الابتكار التقني للإناث العام الجاري، لتطبيقها خلال عام 2020، وهي: راصد ذكي للوجوه، ونظام إعارة مبتكر للمكتبات، وتطبيق لفهم مصطلحات الرياضيات.

وأفاد العميد المساعد لشؤون الطلبة في كلية الابتكار التقني الدكتور عمر الفندي بأن المشاريع التي سيتم تبنيها هي تطبيقات مبتكرة وأنظمة ذكية ابتكرتها الطالبات كجزء من مشاريع تخرج الفصل الجاري، لافتاً إلى أنها ما زالت جميعها قيد التطوير حالياً.

وأضاف أن الجامعة بدأت تنظيم مشاريع التخرج منذ ثلاثة فصول دراسية، إذ يتم تقييم المشاريع من قبل محكمين، وصولاً للابتكارات المفيدة التي يمكن تطبيقها عملياً تحقيقاً للاستفادة المثلى منها.


وابتكرت طالبتان في قسم الابتكار التقني، تطبيقاً ذكياً يساعد الطلبة المستجدين في قسم الرياضيات لسد الفجوة التي يعاني منها البعض بين فهم المصطلحات الرياضية باللغة العربية ومرادفاتها بالإنجليزية.


ويعتبر التطبيق الأول من نوعه، وأنجزته الطالبات تحت إشراف كلية الابتكار التقني، في قسمي اللغة العربية والرياضيات، ليكون حلاً عملياً مساعداً للطلبة.

وحظي التطبيق باهتمام كبير ليتم اختياره ضمن مسابقة تنظمها جامعة الملك سعود لمشاريع تخرج السنة النهائية، ويعمم بعد إنجازه على الطلبة في جامعة زايد.

وابتكرت الطالبتان شما الريامي وندى المزروعي، من قسم أمن المعلومات، نظاماً ذكياً للتعرف إلى وجوه الطلبة ولرصد الحضور والغياب، من دون الحاجة لتسجيل محاضر يومية أو قطع وقت المحاضرة، ليوفر الوقت والجهد على الطالب والأستاذ.

وتصل نسبة دقة النظام إلى 99.98 في المئة، وهو قادر على التفريق حتى بين التوائم المتطابقة، وذلك عبر تسجيله قياسات متعددة الشكل بعد رفع عشر صور من كل الجهات لكل طالب.

وأكدت الجامعة أنها على تواصل مع قسم نظم المعلومات لتبني المشروع وإدراجه في الفصول الدراسية العام المقبل، تطويراً لنظام الرصد اليومي للمحاضرات.

وصممت طالبتان من كلية الابتكار التقني نظاماً ذكياً لآلية الإعارة من مكتبات الجامعة، ينظم عملية انتقاء الكتب واستعارتها بحيث يبين عدد الكتب، ونوعها والمدة المتاحة لإعارتها، ما يجعل نظام عمل المكتبة أكثر سهولة ودقة.