السبت - 15 يونيو 2024
السبت - 15 يونيو 2024

مستهلكون يشتكون من أزمة المواقف في سوق الخضار

مستهلكون يشتكون من أزمة المواقف في سوق الخضار

25 في المئة من البضائع محلية مصدرها أبوظبي والعين. (الرؤية)

اشتكى مستهلكون من عدم إيجاد مواقف لسياراتهم في سوق دبي المركزي للخضار والفواكه في شهر رمضان.

وردت بلدية دبي بأنها وضعت حلولاً سريعة لحل أزمة المواقف، منها نقل وتخصيص مكان آخر للبرادات، لإتاحة المواقف المخصصة لها للجمهور، إضافة إلى السماح للمستهلكين بالشراء من ساحة التفريغ (البيع بالجملة) للمرة الأولى رغم اعتراض التجار، ونقل المنتجات الورقية إلى الساحة التي تشهد إقبالاً كبيراً في رمضان.

وأفاد مدير إدارة الممتلكات في البلدية نجيب محمد صالح بأن الشكاوى المتعلقة بأزمة إيجاد المواقف ارتفعت هذا الموسم، وسببها عدم الانتهاء من مشروع تطوير السوق بعد، متوقعاً الانتهاء منه نهاية العام الجاري.


وأوضح صالح أن تأخر المشروع يعود إلى أن معظم الخطوط التحتية للخدمات الأرضية للمنطقة تتمركز تحت أرضية السوق، ومن ضمنها الخط الرئيس للكهرباء الذي يغذي منطقة ند الحمر بالكامل.


وذكر أن النوعية الثانية من الشكاوى المرصودة تتعلق بوجود باعة جوالين داخل السوق، مشيراً إلى أن معظمهم من العمال التابعين للشركات الموجودة في السوق، وأن البلدية تكافح هذه الظاهرة السلبية بشكل يومي مع الجهات المعنية.

ولفت إلى أن قسم إدارة الأسواق لم يتلق أي شكوى بسبب غلاء الأسعار من قبل المستهلكين، مؤكداً أن الأسعار ستكون مناسبة طيلة شهر رمضان بسبب توافر البضائع المحلية القادمة من أبوظبي والعين بنسبة 25 في المئة من إجمالي الواردات، وتشمل الطماطم والخيار والقرع والكوسا وهي أغذية رئيسة في شهر رمضان.بلدية دبي:

السماح بالشراء من ساحة التفريغ.. ونقل البرادات لتوفير المواقف للجمهور