الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
No Image Info

تدريب 140 طبيباً مسجلاً في نظام الحج



أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، حملات توعية صحية، تتناول الاشتراطات والإرشادات الصحية للمسافرين لأداء فريضة الحج والعمرة العام الجاري، والاحتياطات الصحية الواجب اتخاذها قبل وأثناء السفر، لضمان حج صحي وآمن، وتشكيل لجنة تنسيق مشتركة مع الجهات المعنية بالدولة. وأكدت تنظيم برنامج تدريب الأطباء المسجلين في نظام الحج على الكشف الطبي للحجاج والتطعيمات والاشتراطات الصحية، والذي ضم نحو 140 من الأطباء العاملين بمراكز الرعاية الصحية الأولية في جميع إمارات الدولة، بهدف تقديم أفضل الخدمات الصحية والتوعوية للحجاج وتمكينهم من أداء المناسك بصحة وسلامة. ولفتت إلى توفير التطعيمات الأساسية والاختيارية كالسحايا والمكورات الرئوية والإنفلونزا الموسمية، لضمان وقاية الحجاج من الأمراض المعدية، لا سيما كبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة. وكشفت الوزارة خلال مؤتمر صحافي في دبي، أمس، عن أن البعثة الطبية العام الجاري ستضم 25 طبيباً وصيدلياً وممرضاً، ينقسمون إلى سبعة فرق طبية، من بينها فريق للطوارئ، مؤكدين أن خطة الوزارة تعتمد على «طبيب وممرض لكل مئة حاج» الموسم الجاري.

تنسيق

وأكد الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية في الوزارة الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، وجود تنسيق عالي المستوى بين جهود مؤسسات الدولة المعنية بتنظيم ورعاية شؤون قوافل الحجاج المتوافدة إلى الأراضي المقدسة، بما يضمن لهم الصحة والسلامة وتأدية مناسك الحج دون التعرض لأي مشكلات صحية، بهدف وقاية الحجاج والمجتمع من جميع المخاطر الصحية المحتملة وأهمها الأمراض المعدية والمزمنة.

عيادات مجهزة

وأشار رئيس البعثة الطبية للحج الدكتور عبدالكريم الزرعوني إلى حرص الوزارة على تحقيق أفضل الخدمات الطبية والتنظيمية لضمان خدمة حجاج الدولة بأعلى المعايير، مؤكداً توافر عيادات طبية مجهزة بأحدث المعدات والمستلزمات الطبية في مكة المكرمة والمدينة المنورة ومنى وعرفات، إضافة إلى فرق طبية متنقلة وسيارات إسعاف مجهزة، وخطوط ساخنة للرد على استفسارات الحجاج الصحية، إضافة إلى التواصل مع الفرق الطبية المرافقة للحملات للدعم بالأدوية والاستشارات الطبية ومراقبة أدائهم في خدمة الحجاج.

من جهتها، شددت مديرة إدارة الطب الوقائي الدكتورة ندى المرزوقي على أهمية مراجعة مراكز الرعاية الصحية الأولية قبل السفر بفترة كافية، للحصول على المشورة والرد على الاستفسارات وإرشاد الحجاج لاتخاذ التدابير الوقائية لتفادي الإصابة بعدوى مرضية أو اضطرابات صحية أثناء أداء فريضة الحج، مثل تجنب الإنهاك الحراري والإجهاد البدني، مع وجود توجيهات خاصة للمصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب والجهاز التنفسي.

سجادة صلاة لكل حاج

وقالت مديرة مكتب اللوائح الصحية الدولية في الوزارة الدكتورة فاطمة العطار، رداً على سؤال «الرؤية»، إن «فيروس كورونا لم يسجل وجوده من قبل في مكة أو المدينة المنورة، ولم يصب به أي من الحجاج، ولكن على الحجاج توخي الحذر واتخاذ الاحتياطات اللازمة، وتجنب الازدحام أثناء تأدية المناسك، واستخدام الأغراض الشخصية فقط، وعدم مشاركتها مع الآخرين، وعدم مخالطة المصابين بعدوى في الجهاز التنفسي، وكل حاج لا بد أن يصطحب معه سجادة صلاة خاصة به فقط، لأن مكان السجود قد يكون به عدوى، سواء إنفلونزا موسمية أو غيرها».شددت رئيسة قسم التحصين بالوزارة الدكتورة ليلى الجسمي، على أهمية التطعيمات، لكونها أنجح التدابير الوقائية، لذا تشترط وزارة الصحة على الحجاج تلقي لقاح إلزامي ضد التهاب السحايا حسب اشتراطات وزارة الصحة في السعودية.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بضرورة الحصول على لقاح الإنفلونزا لجميع الأعمار، ولقاح ضد المكورات الرئوية لمن هم فوق 50 عاماً، خصوصاً المصابين بأمراض القلب والسكري، لتجنب الإصابة ومضاعفات الأمراض التنفسية، وينصح بتلقي اللقاح قبل السفر بـ 15 يوماً.
#بلا_حدود