السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021
No Image Info

التحذير من عشوائية استخدام المضادات الحيوية لعلاج السعال



حذرت دائرة الصحة في أبوظبي من عشوائية استخدام المضادات الحيوية دون الرجوع إلى الطبيب في حال الإصابة بالسعال وخاصة الأطفال.

ويأتي التحذير في ظل إسراف أولياء الأمور باستخدام المضادات الحيوية في حال أصيب أطفالهم بسعال أو ارتفاع درجات الحرارة أو نزلات برد أو أي إعياء عام، إلا أن المضادات الحيوية في كثير من الأحيان لا يكون لها إلا تأثيرات سلبية.

وأكدت الدائرة أن المضاد الحيوي لا يساعد في شفاء السعال الناتج عن الفيروس لكنه في حال السعال الناتج عن مرض ذات الرئة (التهاب رئوي) فإنه في تلك الحالة يكون فعالاً.

وصنفت الدائرة الأمراض المسببة للسعال إلى خمسة منها أربعة أنواع ناجمة عن فيروسات أي لا ينفع المضاد الحيوي لعلاجها، وهي التهاب الحنجرة ويصيب الأحبال الصوتية عند الأطفال الأكبر سناً والبالغين، والخانوق الذي يصيب الأحبال الصوتية والرغامي عند الأطفال الصغار، والتهاب القصبات الذي يصيب الأطفال الأكبر سناً والبالغين، والتهاب القصيبات الذي يصيب الرضع والناجمة جميعها عن فيروسات، إضافة إلى مرض ذات الرئة والذي يصيب الأكياس الهوائية لكافة الفئات العمرية وينجم عن إما جرثومة أو فيروس.

ولفتت الدائرة إلى أنه في حال التهاب القصبات الفيروسي فإن السعال يستمر لدى 45 في المئة من المصابين لمدة أسبوعين أو أكثر بينما يستمر لدى 25 في المئة من المصابين إلى أكثر من 3 أسابيع.

وأشارت الدائرة إلى أن طريقة العلاج تتلخص في مساعدة الطفل على تناول كميات كبيرة من السوائل التي تساعد المجاري التنفسية على الاسترخاء، توفير الراحة للطفل لأطول فترة ممكنة، استخدام أدوية تخفيف السعال ومضادات الاحتقان للأطفال الأكبر سناً والبالغين لكن بالنسبة للأطفال يجب توخي الحذر.

ونبهت الدائرة من تناول أقراص تخفيف السعال للأطفال تحت سن السادسة خوفاً من مخاطر الاختناق بينما تستخدم للأطفال الأكبر سناً والبالغين.
#بلا_حدود