الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
No Image Info

ترخيص 19 دار عبادة قائمة في أبوظبي

بدأت دائرة تنمية المجتمع ـ أبوظبي، إجراءات ترخيص 19 دار عبادة قائمة في الإمارة، تضم 17 كنيسة تتبع الطوائف المسيحية المختلفة، ومعبدين للهندوس والسيخ، وذلك في إطار دورها كجهة منظمة لدور العبادة في إمارة أبوظبي.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية، سلطان الظاهري، خلال جلسة إعلامية عقدت في مقر الدائرة بأبوظبي أمس، أن دائرة تنمية المجتمع وفقاً للقرار رقم «57» لسنة 2018 الصادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، بشأن الاختصاصات الإضافية لدائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، منح الدائرة اختصاصات وضع الإطار القانوني المنظم لتأسيس دور العبادة والجمعيات ذات النفع العام والنوادي والمؤسسات الرياضية والإشراف على التزامها بالمعايير والنظم السارية بالتعاون مع الجهات المعنية، إضافة إلى وضع المعايير الخاصة بالترخيص والتفتيش والتدقيق على دور العبادة.

وأشار إلى أن الدائرة حالياً في طور تطوير السياسة الخاصة بقانون بناء دور العبادة، والمرحلة الأولى خاصة بترخيص دور العبادة القائمة، فيما ستشهد الفترة القادمة إطلاق آلية تفصيلية لتراخيص دور العبادة الجديدة.

وأضاف الظاهري «تعمل الدائرة حالياً ووفق الأطر المنظمة على تسهيل وتيسير متطلبات ترخيص دور العبادة وتنظيم آلياتها، بما يسهم في خدمة كل الديانات والطوائف، وبما يعزز مكانة الدولة كواحة سلام وتسامح»، مؤكداً على أن تنظيم دور العبادة يُعد خطوة حكومية رائدة وفاعلة لضمان حصول كل رعايا الديانات الأخرى على حقوقهم في ممارسة شعائرهم الدينية، وتلبية احتياجاتهم الدينية، بما يتوافق مع العادات والتقاليد والنظم والقوانين المعمول بها في الدولة.

وتابع «نظمت الدائرة خلال الفترة الماضية اجتماعات مع الشركاء القائمين على دور العبادة الموجودة في أبوظبي، ورجال الدين من مختلف الديانات والطوائف، حيث تم تعريفهم بالشروط الواجب توافرها والسياسات الواجب اتباعها لكي تتمكن دور العبادة الموجودة في الإمارة والبالغ عددها 19 داراً وأغلبها مقام منذ أكثر من 33 عاماً، من الحصول على التراخيص لممارسة أعمالها، وذلك في إطار حرص الدائرة على أن تلعب هذه الدور دوراً في الارتقاء بأواصر المحبة والتعايش بين مختلف شرائح المجتمع».ولفت الظاهري إلى أنه «من الأهداف الرئيسة للدائرة توفير حياة كريمة لكل أفراد المجتمع وبمختلف نسيجه المجتمعي الذي يضم أكثر من 200 جنسية، إضافة إلى الحرص على أن يشعر الجميع بأنه جزء من نسيج هذا المجتمع وأن الدولة تقدرهم عبر توفير إمكانية ممارسة شعائرهم الدينية، خصوصاً أن الدولة باتت مقصداً للملايين ممن يرغبون في العيش والاستثمار والسياحة والعمل بها، وعليه فإنه من الواجب علينا تأمين كل مناحي الحياة لهم ليحظوا بجودة حياة ذات مستوى عالي، وأن يجدوا كل ما يمكنهم من العيش في استقرار».
#بلا_حدود