السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

1005 نزلاء يستفيدون من «ذرى» للمحاكمة عن بعد

أكد مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية العميد علي الشمالي أن مبادرة «ذرى»، التي أطلقت بالتعاون بين محاكم وشرطة دبي، والمعنية بإنجاز مقابلة النزلاء للقضاء دون نقلهم للمحاكم، تجاوز عدد المستفيدين منها 1005 منذ إطلاق المشروع في 2018 وحتى اللحظة.

وأوضح أن المبادرة نظام ذكاء اصطناعي، يتيح للنزلاء أصحاب القضايا المدنية والشرعية والتنفيذية مقابلة قضائية مرئية، في خطوة غير مسبوقة تعد الأولى من نوعها في الدولة، مشيراً إلى أن «ذرى» أسهمت في تقليص احتمالات هروب الموقوف، أو وقوع جريمة أثناء النقل والانتظار، وخلال تداول الجلسات، وتعزز الخدمة حق النزلاء في معاملة إنسانية كريمة، وتحمي خصوصيتهم وسمعتهم أثناء تداول الجلسات.

وأكد أن رقم هاتفه الشخصي متاح لكل نزلاء العقابية وأسرهم، إذ يتلقى الاتصالات حتى على رقمه الخاص من أسر نزلاء، وفي أي وقت كان، في حال لم يتمكنوا من حل مشكلة تعترضهم.

تواصل مباشر ومستمر

وأكد الشمالي حرص شرطة دبي على التواصل المستمر والمباشر مع النزلاء إما عبر الهاتف أو الاجتماعات الدورية أو النزول الميداني.

ووفق الشمالي، يدخل السجن ويخرج منه يومياً ما بين 50 و60 نزيلاً، لافتاً إلى أن الأحداث دون 18 سنة لا يتم دمجهم مع السجناء الأكبر سناً، ويوفر لهم مكان خاص بهم، موضحاً أن عدد النزلاء الأحداث لا يتجاوز أصابع اليد.

وقال إن الإدارة توفر الهواتف الأرضية لتمنح النزلاء فرصة التواصل مع ذويهم بشكل عام، كما تمنح المحكومين في قضايا مالية فرصة التواصل مع المشتكي والمحامي وذويهم، وتوفر المؤسسة في كل عنبر أربعة هواتف تتيح التواصل مع العالم الخارجي، كما يمتلك النزلاء حق تقديم الشكوى لحقوق الإنسان ومدير المؤسسة مباشرة.

وأشار إلى إعطاء المؤسسة النزلاء فرصة التواصل مع أي جهة، مشدداً على أن أبواب المؤسسة مفتوحة للقناصل لمقابلة نزلائهم بشكل فردي أو جماعي ولتفقد النزلاء والوقوف على احتياجاتهم وإنهاء معاملاتهم.

الاستفسارات عن الحكم

وقال الشمالي إن أكثر الشكاوى التي تتلقاها المؤسسة من قبل النزلاء هي السؤال عن موضوع الحكم ومدته، واستفسارات عن مدة التخفيض التي يحصل عليها النزيل عند حفظ القرآن، وكيفية مساعدة النزلاء عند عدم توافر قدرة مالية لدفع الغرامة.

وتوفر المؤسسات العقابية والإصلاحية للنزلاء رعاية صحية عالية منذ دخول النزيل المؤسسة، إذ أكد الشمالي أن الإجراءات المتبعة في السجن تشمل فحص النزلاء بشكل دوري والتأكد من خلوهم من الأمراض.

وأشار إلى وجود عيادة خاصة مزودة ببعض الأجهزة الحديثة والتقنية، وتحول بعض الحالات إلى مجمع عيادات الشرطة، مبيناً أن الحالات التي تتطلب عناية خاصة، كأمراض العظام وجراحة الأعصاب وغيرها، يتم تحويلها إلى مستشفى راشد أو مستشفى آل مكتوم.

وأوضح أن الإدارة توفر طبيباً مناوباً بشكل دائم في المؤسسة العقابية، يدرس أحوال النزلاء طبقاً لحالاتهم وتقديم أفضل الخدمات الصحية لهم، عدا عن الرعاية النفسية من متخصصين في الإدارة.

ولفت الشمالي إلى توفير الإدارة وجبات خاصة لمرضى السكري والضغط والسمنة المفرطة، وتنفيذ برنامج «كافح السمنة» في المؤسسة، الذي استفاد منه عدد كبير، ونجح 10 منهم في خفض أوزانهم بشكل واضح، إذ خسر نزيل 60 كيلوغراماً من دون أي عمل جراحي، وخسر آخر 20 كيلوغراماً، والثالث 15 كيلوغراماً، مبيناً أن الإدارة لا تقوم بعمليات التجميل أو قص المعدة بل تتجه لبرامج رياضية وغذائية تساعد على الحمية.

البرامج الثقافية والرياضية

وتوفر الإدارة الرعاية الثقافية، إذ يتم توفير برامج للتطوير والتثقيف بهدف رفع مستوى النزلاء الثقافي والمهني.

وتحرص الإدارة أيضاً، وفقاً للشمالي، على إدخال البرامج الرياضية، ووفرت للنزلاء قاعة رياضية وبرامج جديدة، منها إدخال رياضة الجوجيتسو والكيك بوكسينغ، فضلاً عن توفير برامج كرة قدم وسلة وطائرة للنزلاء شهرياً.

ولفت الشمالي إلى مشاركة المؤسسة في مجال حفظ القرآن الكريم بشكل متميز في مبادرة خاصة لنزلاء المؤسسات العقابية ضمن جائزة صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وكانت الإدارة هي الوحيدة على مستوى الدولة التي شاركت بـ 152 نزيلاً من حفظة القرآن، منهم من حفظه بشكل كامل أو حفظ أجزاء، وتم تكريم النزلاء داخل المؤسسة.

وقال مدير المؤسسات العقابية والإصلاحية إن كل النزلاء سواسية ونعاملهم باحترام ووفق القانون، وتعمل المؤسسة على تأهيلهم وتعليمهم لاستثمار وقت محكوميتهم، وتسعى المؤسسات إلى تدريب النزلاء على الحرف الجديدة ليتمكنوا من كسب لقمة العيش الكريم عند الإفراج عنهم، عدا عن توفير فرصة لكسب المال داخل المؤسسة.

وكشف الشمالي أنه من المهن الجديدة التي يتم تدريب النزلاء عليها مهنة طباعة الهدايا باستخدام جهاز خاص تم إدخاله، إذ بدأت المؤسسة في تديب النزلاء على الجهاز، وسيتم عن طريق الجهاز توفير الهدايا التي تعد للقيادة والجهات الحكومية، ودروع الشركاء، وتم تعيين فنيين لتدريب النزلاء والمباشرة في العمل.

علاج النزلاء المدمنين

قال مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية العميد علي الشمالي إن المؤسسة تدعم النزلاء المدانين في قضايا تعاطي مخدرات عبر البرامج التأهيلية والعلاجية، وتوفر برامج بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع مثل برنامج 12 خطوة، وبرنامج رعاية الذات.

ولفت الشمالي إلى تحديث برنامج 12 خطوة لعلاج الإدمان، إذ كان هناك إقبال كبير من النزلاء على العلاج.
#بلا_حدود