الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

«الصحة العالمية»: ملف الإمارات الخاص بالتغير المناخي نموذج فعال قابل للتطبيق دولياً



أصدرت منظمة الصحة العالمية ملف دولة الإمارات حول التهديدات المناخية وتأثيرها على الصحة العامة، كنموذج فعال للتطبيق، والذي يتناول ثلاثة من أهم التهديدات المتعلقة بهذا القطاع، وهي الارتفاع المتوالي لدرجات حرارة الأرض وتأثيرها الشديد على البشر بشكل عام وكبار السن والأسر ذات الدخل المحدود والأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية سابقة بشكل خاص، وأمراض الجهاز التنفسي التي يتسبب فيها تلوث الهواء، إضافة إلى الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية الصحية وتعطل خدمات الرعاية الصحية بسبب تداعيات التغير المناخي والظواهر المناخية المتطرفة الناجمة عنه.

جاء ذلك على هامش الاجتماع الأول لوزراء الصحة والوزراء المعنيين بالمناخ في العالم، أمس، بمشاركة منظمة الصحة العالمية، والذي سلط الضوء على التهديد الذي يمثله التغير المناخي على الصحة العامة للبشر والبيئة.


واتفق المشاركون على طرح ثلاث قضايا رئيسة ترتبط بالتغير المناخي، وتؤثر على الصحة العامة على جدول أعمال قمة الأمم المتحدة للمناخ سبتمبر المقبل في نيويورك.

وتتمثل القضية الأولى بتلوث الهواء، حيث يتسبب استخدام الوقود الأحفوري في ما يقارب ثلثي تلوث الهواء على كوكب الأرض، فيما تختص القضية الثانية بالإجهاد الذي يلحق بالبشر جراء تداعيات المناخ، حيث تتسبب هذه التداعيات في زيادة معدلات انتشار الأمراض والأوبئة وسوء التغذية وتدني خدمات الصرف الصحي.

وتتناول القضية الثالثة، التي سيتم طرحها على جدول أعمال القمة، عمليات التمويل والاستثمار للحد من تداعيات التغير المناخي، حيث لوحظ أن 0.5 فحسب من إجمالي التمويلات المخصصة للتعامل مع قضية التغير المناخي توجه للقطاع الصحي وهو رقم متدنّ للغاية.

وسلّط وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، في كلمته على التهديد الذي يمثله التغير المناخي على الصحة العامة للبشر والبيئة.

تأتي الجلسة ضمن فعاليات اليوم الثاني لاجتماع أبوظبي للمناخ الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبوظبي كخطوة تحضيرية لقمة الأمم المتحدة للمناخ في نيويورك في سبتمبر المقبل.

واستعرض الزيودي، خلال ترؤسه للجلسة، الجهود والآليات التي تبذلها دولة الإمارات لدمج العمل من أجل المناخ ضمن استراتيجيتها الصحية، والربط بين توجهات مواجهة تداعيات التغير المناخي والتكيف معها وخفض وتفادي تأثيراتها على صحة البشر.

بدورها، قالت مديرة إدارة الصحة العمومية والمحددات البيئية والاجتماعية في منظمة الصحة العالمية الدكتورة ماريا نيرا إن التغير المناخي يشكل تحدياً كبيراً للمجتمعات حول العالم نظراً لتأثيره المباشر على صحة الملايين من البشر.

وأضافت أن تلوث الهواء يؤدي إلى وفاة سبعة ملايين شخص حول العالم سنوياً، مؤكدة أهمية وضع هذه الجزئية في مقدمة أولوياتنا للعمل من أجل المناخ، والتركيز على الحلول والخطوات الواجب اتخاذها والعمل عليها مستقبلاً لطرحها على جدول أعمال قمة الأمم للمناخ سبتمبر المقبل.
#بلا_حدود