السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

20 % من أعضاء «الوطني الاتحادي» المنتخبين يكررون التجربة

أكد أربعة أعضاء حاليين في المجلس الوطني الاتحادي، يمثلون 20 في المئة من الأعضاء المنتخبين، لـ «الرؤية» عزمهم الترشح في الانتخابات البرلمانية المقبلة امتثالاً لرغبة المتواصلين معهم من الجمهور واستكمال مسيرتهم في المجلس، فيما قرر أربعة آخرون يمثلون 20 في المئة أيضاً العزوف عن الترشح لأسباب عدة أبرزها إفساح الفرصة لمرشحين آخرين، وظروف انشغالهم بأمور مهنية ووظيفية وعملية.

ويتشكل المجلس من 40 عضواً يتم تعيين نصفهم من قبل حكام الإمارات، ويُنتخب النصف الآخر من قبل الشعب، عملاً ببرنامج التمكين السياسي الذي أقرّه رئيس الدولة عام 2006.

وأشار ثمانية أعضاء يشكلون 40 في المئة من الأعضاء المنتخبين، إلى عدم حسمهم قرار الترشح بعد بانتظار اتضاح الصورة والمشهد الانتخابي كاملاً، فيما رفض مرشح واحد يمثل خمسة في المئة الإفصاح عن موقفه حالياً، وتعذر التواصل مع ثلاثة أعضاء يمثلون 15 في المئة لعدم ردهم على اتصالات «الرؤية» هاتفياً.


وقالت العضوة ناعمة عبدالله الشرهان، إنها تعتزم خوض انتخابات الدورة المقبلة بهدف استكمال مسيرتها البرلمانية التي ترى أنها حققت جزءاً كبيراً من أهدافها خلال الدورة الحالية، لا سيما في قطاعات الصحة وقطاع التعليم الذي تنحدر منه كمعلمة.

وعبّر العضو حمد أحمد الرحومي عن نيته في الترشح لدورة ثالثة استكمالاً لمسيرة عمله في خدمة الوطن والمواطن، مبيناً أن الخبرات التراكمية التي اكتسبها خلال الدورتين الماضيتين طوال ثمانية أعوام تجعله قادراً على استكمال المسيرة في النهج نفسه.

وأبدى العضو محمد أحمد اليماحي عزمه على الترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي لمواصلة عمله البرلماني الذي استمر لسنوات في خدمة الوطن والمواطن، فيما أكد عضو رابع اتخاذه قرار الترشح مجدداً طالباً عدم الإشارة إلى اسمه حالياً.

من ناحيتهم، أعرب أعضاء المجلس الوطني الاتحادي مطر حمد الشامسي، وجاسم عبدالله النقبي، وأحمد يوسف النعيمي، وخليفة المزروعي، عن عدم رغبتهم بالترشح للدورة المقبلة لأسباب مختلفة تتعلق أغلبها بانشغالاتهم بأمور عملية لا يمكن التوفيق بينها وبين العمل البرلماني.

في السياق ذاته، أبدى ثمانية أعضاء تريثهم في اتخاذ القرار، معتبرين أن هناك وقتاً كافياً أمامهم لرصد المشهد الانتخابي قبل خوض جولة جديدة من الترشح.

وتحفظ أغلب هؤلاء على إظهار أسمائهم لأغراض انتخابية تخص عدم التأويل الخاطئ للتريث من جمهور الناخبين، واعدين بالإعلان عن قراراتهم قريباً.

ووفق اللجنة الوطنية للانتخابات، فإن إعلان فتح باب الترشح ومقار مراكز الترشح سيجري اعتباراً من السابع أغسطس المقبل، ليبدأ موعد بدء تسجيل المرشحين في المراكز الانتخابية في 18 أغسطس ولمدة خمسة أيام، ومن ثم إعلان القوائم الأولية للمرشحين بتاريخ 25 أغسطس، يليها مباشرة فترة تقديم طلبات الاعتراض على المرشحين، التي تستمر لمدة ثلاثة أيام.
#بلا_حدود