الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
كشفت الدراسة استئثار المترو بالحصة الأكبر من عمليات البحث في الإمارات

كشفت الدراسة استئثار المترو بالحصة الأكبر من عمليات البحث في الإمارات

«مترو دبي» يستأثر بنسبة 40 % من عمليات البحث عبر الإنترنت عن وسائل النقل العام



أظهرت دراسة صدرت مؤخراً عن منصة SEMrush الحائزة على عدة جوائز في مجال خدمات التسويق الرقمي أن «مترو دبي» لا يزال وسيلة النقل العامة المُفضّلة لدى سكان الإمارات، مستأثراً بغالبية عمليات البحث عبر الإنترنت عن وسائل النقل العام لهذا العام.

وشملت الدراسة توجهات وحجم عمليات البحث عبر الإنترنت باللغة الإنجليزية على مدى ثلاث سنوات عن خيارات ووسائل النقل العام في الإمارات، وأظهرت الدراسة أن «المترو» و«الحافلات» و«سيارات الأجرة» كانت المصطلحات الثلاثة الأكثر استخداماً في البحث بين يونيو 2016 ويونيو 2019.


وكشفت الدراسة استئثار المترو بالحصة الكبرى من عمليات البحث في الإمارات بنسبة بلغت 41.4 في المئة مقابل 27.6 في المئة للحافلات و22.4 في المئة لسيارات الأجرة.

وحلّ الترام والتاكسي المائي بنسبة تقل عن عشرة في المئة من المجموع الكلّي لعمليات البحث (7.7 في المئة و1.1 في المئة تباعاً).

وعلى الرغم من الحجم الهائل لعمليات البحث عبر الإنترنت انخفض إجمالي عمليات البحث عن المترو بين عامي 2016 و2019 بنسبة 13.1 في المئة تلتها الحافلات بنسبة 11.5 في المئة، وهو ما يُمثل أكبر انخفاضين في هذه الفترة، كما تراجعت عمليات البحث عن خدمة التاكسي المائي بنسبة أربعة في المئة؛ في حين ازدادت عمليات البحث عن الترام وسيارات الأجرة خلال الفترة ذاتها بنسبة 19.1 في المئة و11.2 في المئة على التوالي.

وقال آدم زيدان مدير الاتصالات المؤسسية لدى SEMrush في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «قد تتأثر اهتمامات المستهلكين أثناء البحث عن وسائل النقل العام بعدّة عوامل مثل المواقع التي تشملها خدمة النقل والتكلفة والتوقيت والراحة، ولا شك في أن النجاح في تحديد تفضيلات واهتمامات المستخدمين أثناء عمليات البحث أو رصد النمو المُسجّل في أي فئة من وسائل النقل سيوفر نتائج قيّمة لخبراء التسويق الرقمي لدى العلامات التجارية التي تستهدف مُستخدمي وسائل النقل العام».

وتمتلك الإمارات واحدة من أكبر منظومات النقل العام وأكثرها تنوعاً في دول مجلس التعاون الخليجي؛ حيث تضم أبوظبي ودبي أساطيل كبيرة من سيارات الأجرة والحافلات، إضافة إلى خدمة التاكسي المائي.
#بلا_حدود