الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

دول عربية يرفضون قبول خريجي المدارس الإماراتية بسبب مادة الأحياء والتربية ترد

دول عربية يرفضون قبول خريجي المدارس الإماراتية بسبب مادة الأحياء والتربية ترد

دول عربية يرفضون قبول خريجي المدارس الإماراتية بسبب مادة الأحياء والتربية ترد

رفعت وزارة التربية والتعليم رسالة تفصيلية رقم 123 للملحقيات الثقافية بالدول العربية بشأن ما أثير حول رفض بعض الجامعات العربية قبول الطلبة الحاصلين على شهادة اتمام المرحلة الثانوية من المدارس الإماراتية في كليات الطب، نتيجة الغائها مادة الأحياء من المناهج الدراسية المقررة على طلبة المسار المتقدم واستبدالها بمادة العلوم الصحية.

وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم حمد اليحيائي في الرسالة ذاتها أن خريجو المسار المتقدم بالمرحلة الثانوية قادرون على اتمام دراستهم الجامعية في كافة التخصصات بما في ذلك كليات الطب.

وتابع : لا يجوز التعلل بأن شهادة الصف الثاني عشر لا تتضمن مادة الأحياء لأنها درست في الصفين التاسع والحادي عشر وأتم الطلبة متطلبات دراستهم.


وأضاف : لا يمكن تصنيف خريجي المسار العام في المرحلة الثانوية على أنهم مساوون لخريجي الفرع الأدبي من التعليم المعتمد في عدد من الدول العربية، ولا يجوز توجيههم نحو الدراسة في المجالات الانسانية والأدبية فقط وحرمانهم من التخصصات العلمية.


وأرفقت وزارة التربية والتعليم مع رسالتها للملحقيات الثقافية عرضاً تقديمياً عن المدرسة الإماراتية ورابط لمعايير التعليم الوطنية في حال رغبة وزارات التعليم العالي في الدول العربية الاطلاع علية.

من جانبه أكد لـ"الرؤية" رئيس مجلس أمناء جامعة 6 أكتوبر بالقاهرة ووزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور أحمد زكي بدر على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بدبي لمناقشة أزمة مادة الأحياء وما يثار حولها، أن تلك الازمة ستنفرج خلال الأيام القليلة المقبلة.

ولفت إلى أنه تواصل مع وزير التعليم العالي المصري الأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار لتوضيح أن مادة العلوم الصحية التي تدرس لطلبة الثاني عشر هي عوضاً عن مادة الأحياء بالنسبة للطلبة الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من المدارس الإماراتية بالمسار المتقدم الذي يقابل القسم العلمي بمصر وذلك وفقاً لتأكيدات وزارة التربية والتعليم بالإمارات.

وأفاد بأن وزير التعليم العالي بالقاهرة وعد بوضع حلول منصفة للطلبة خلال الأيام القليلة المقبلة، خصوصاً وأن الجامعات الحكومية والخاصة بدولة الامارات العربية المتحدة تقبل الطلبة الحاصلين على شهادة اتمام المرحلة الثانوية بالمسار المتقدم بجميع كليات الطب.

ذكر أنه تواصل مع قيادات وزارة التربية والتعليم بالإمارات لتقريب وجهات النظر والعمل على إصدار كتاب رسمي للملحقيات الثقافية بمختلف الدول العربية بما فيها مصر للتأكيد على قبول الطلبة الحاصلين على شهادة اتمام الثانوية العامة من المدرسة الاماراتية بالجامعات الحكومية والخاصة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الغربية.

وثمن الدكتور أحمد زكي بدر جهود وزارة التربية والتعليم بدولة الامارات لحرصها على مصلحة الطلبة من مختلف الجنسيات والعمل على تذليل كافة العقبات التي يمكن أن تعترض تحقيق احلامهم في الالتحاق بكليات الطب.

وفي سياق متصل عبر أولياء أمور عن استيائهم من عدم حل أزمة مادة الأحياء حتى تاريخة رغم فتح باب القبول بالجامعات داخل وخارج الدولة، مؤكدين أن أبناؤهم باتوا ضحية اختلاف وجهات النظر بين وزارة التربية والتعليم بالإمارات ووزارات التعليم العالي ببعض الدول العربية.

وتمنوا حل تلك الأزمة في القريب العاجل حتى يتمكنوا من إلحاق أبناؤهم بكليات الطب التي تعد من أهم احلامهم المستقبلية، خصوصاً وأن العديد منهم حققوا معدلات نجاح تجاوزت 98 %