الأربعاء - 28 فبراير 2024
الأربعاء - 28 فبراير 2024

أصحاب همم يهزمون الإعاقة بوظائف دائمة في «إكسبو 2020»

نجح أربعة من أصحاب الهمم في اجتياز البرنامج التدريبي الشامل لدمج أصحاب الهمم للعمل في إكسبو 2020 دبي ليصبحوا رسمياً موظفين دائمين في هذا العرس العالمي الذي تتهيأ له الإمارة.

وخضع كل من سالم با وزير، محمد العيدروس، مروة اليماحي، وفلاح آل علي، للتدريب ثلاثة أشهر بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، حيث تمكنوا من العمل بوظائف رسمية في عدة أقسام ضمت ما يزيد على 800 موظف.

تواصل العقول


وقالت فاطمة اللوغاني، رئيس التوطين وأكاديمية «إكسبو» في إدارة الموارد البشرية والمتطوعين في «إكسبو 2020 دبي»: «انطلقنا ببرنامج دمج وتوظيف أصحاب الهمم من شعار إكسبو 2020 (تواصل العقول وصنع المستقبل) حتى نكون الوجهة التي تدمج كل شرائح المجتمع في عمل واحد، فاستقبلنا سبع حالات مختلفة خضعت للفترة التجريبية».


وأكدت أن أصحاب الهمم الأربعة استطاعوا إثبات كفاءتهم وجدارتهم خلال مدة قصيرة من بدابة التدريب، منوهة بأن قصة نجاحهم ساهمت في كسر حاجز الخوف لدى أسر من دمج أبنائهم أصحاب الهمم بميادين العمل.

وشددت على حرص إدارة إكسبو على أن يكون المقر ملائماً لحركة أصحاب الهمم عبر تزويده بالمرافق اللازمة لهم.

تعلم ذاتي

وأشار سالم با وزير المصاب بشلل دماغي، والذي بات مسؤولاً عن برنامج دمج أصحاب الهمم ودعمهم للعمل في إكسبو 2020، أن عمله بإكسبو لم يأتِ بين ليلة وضحاها فهو ثمرة لمجهوده الذي بذله طوال السنوات الماضية، خاصة أنه علّم نفسه بنفسه عبر حصوله على دبلوم أونلاين في كل من إدارة الأعمال والكمبيوتر ودورات رقمية أخرى من جامعات ومعاهد أمريكية وبريطانية.

ورغم حالة با وزير الجسدية إلا أنه شخصية خفيفة الظل وقريبة من القلب، الأمر الذي ساعده على تكوين صداقات مع زملائه في المكتب، كما عمل على التنسيق مع وزارة تنمية المجتمع لدعم وتأهيل أصحاب الهمم للعمل في إكسبو 2020 دبي الذي يعتبر مرآة لتكوين المجتمع الإماراتي.

كسر الحواجز

ويعتبر فلاح آل علي، 26 عاماً، أول حالة من حالات أصحاب الهمم المصابين بإعاقة سمعية، ولقد انضم رسمياً للعمل ضمن فريق إكسبو 2020 كمصور.

ويمتاز آل علي بالتزامه المهني وابتسامته ووجهه البشوش، الأمر الذي ساعده على كسر كل الحواجز التي تقف أمام اندماجه ببيئة العمل مع زملائه الموظفين.

وعبّر آل علي المقيم في الشارقة عن سعادته بتعلم زملائه في العمل لغة الإشارة للتواصل معه، مشيراً إلى أنه عشق التصوير منذ سن مبكرة، وحصل على العديد من الدورات الاحترافية بالتصوير فنال عدة جوائز فيه، ما مكنه من العمل في قسم الفعاليات بإكسبو، منوهاً بأنه يعمل حالياً على تطوير مهاراته في تصوير الفيديو وصناعة المحتوى عبر تعلم أسس المونتاج.

ويدرس فلاح حالياً في جامعة العين الخاصة تخصص التربية الخاصة، ويتطوع بين الحين والآخر لتنظيم عدد من الفعاليات، حيث تطوع في تنظيم الدورة الأخيرة من القمة العالمية للحكومات.

وظيفة استثنائية

لم تمنع إصابة محمد العيدروس، المقيم في أبوظبي، بمرض جلدي نادر منذ ولادته حصوله على شهادة بكالوريوس في الموارد البشرية من جامعة زايد.

واعتبر العيدروس الذي يعمل مساعداً لجناح الاستدامة في إكسبو 2020 دبي أن إكسبو نموذج في دمج أصحاب الهمم، مشيراً إلى أنه يعتبر نفسه محظوظاً لعمله في وظيفة استثنائية مكنته من توطيد علاقاته الاجتماعية بأكثر من 300 موظف.

وثمّن التعاون الذي وجده من زملائه في فريق العمل، الأمر الذي ساعده على تجاوز تخوفه.