الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

في اليوم العالمي للعمل الإنساني.. الإمارات تصنع الفارق

تحتفل دولة الإمارات غدا بـ«اليوم العالمي للعمل الإنساني» الذي يصادف 19 أغسطس من كل عام، وقد حققت إنجازات غير مسبوقة جعلتها تقود عن جدارة واستحقاق جهود الإغاثة والعمل الإنساني على المستويين الإقليمي والدولي.

وتقام المناسبة هذا العام تحت شعار «المرأة في العمل الإنساني»، وذلك تكريماً للنساء العاملات في طواقم الإغاثة الإنسانية اللواتي يساهمن في علاج جرحى الحروب والتخفيف من معاناة ضحايا الكوارث والأزمات.

ومنذ قيام دولة الاتحاد في عام 1971 على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، نجحت الإمارات في أن تصنع الفارق في مجال العمل الإنساني، الأمر الذي ترجم على أرض الواقع باحتلالها لسنوات عديدة المركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم قياساً إلى دخلها القومي.

ويكتسب العمل الإنساني في الإمارات تميزه وريادته من عدة سمات، الأولى أنه عمل مؤسسي يقوم على النهوض به العديد من الجهات الرسمية والأهلية والتي فاق عددها الـ 43 مؤسسة وهيئة في الدولة والثانية شموليته حيث لا يقتصر فقط على تقديم المساعدات المادية وإنما يمتد أيضاً إلى التحرك لمناطق الأزمات الإنسانية والتفاعل المباشر مع مشكلاتها أما الثالثة فهي أنه يمثل بعداً مهماً من أبعاد السياسة الخارجية للدولة.

وتمتلك الإمارات تجربة فريدة في مجال العمل الإنساني قائمة على استمرارية التأثير وذلك من خلال استبدال عمليات الإغاثة النمطية بتنفيذ مشروعات تنموية تصب في مصلحة شعوب الدول المستفيدة كبناء المساكن والمستشفيات وشق الطرق وبناء محطات الكهرباء وحفر الآبار وهو ما وفر استدامة الموارد الأساسية والمساهمة في تحسين الظروف المعيشية في الدول المستهدفة حيث حظيت تلك الجهود باحترام وتقدير بالغين في المحافل الدولية كافة.

وفي هذا الإطار تبرز المشاريع التنموية للإمارات في العديد من الدول منها اليمن ومصر وباكستان والعديد من الدول على مستوى القارة الآسيوية والأفريقية ومختلف دول العالم.. وساهمت تلك المشاريع بشكل ملحوظ في دفع عجلة التنمية في تلك الدول في قطاعات مرتبطة بالإسكان والبنى التحتية والمؤسسات التعليمية والصحية.

وتتميز المساعدات الإماراتية الخارجية بشموليتها ومراعاتها للجانب الإنساني أولاً وأخيراً بصرف النظر عن أي اعتبارات سياسية أو عرقية أو دينية، ولذلك نجد أنها توزعت في عام 2017 على مختلف قارات العالم مستهدفة الدول الأشد فقراً وعوزاً وفي إطار دور المساعدات الخارجية في تحقيق رؤية الإمارات 2021، أطلقت وزارة الخارجية والتعاون الدولي استراتيجية المساعدات الخارجية للإمارات العربية المتحدة للأعوام 2017-2021.
#بلا_حدود