الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

5 دقائق مدة التسجيل.. و40 عاماً متوسط أعمار مرشحي أبوظبي

قال رئيس لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي سيف علي القبيسي، إن إجراءات تسجيل المرشحين في المقار الثلاثة وهي أبوظبي والعين والظفرة، في اليوم الأول سارت بانتظام وفقاً للتعليمات الصادرة من اللجنة الوطنية للانتخابات، مشيراً إلى أن وقت التسجيل منذ وصول المرشح للاستقبال حتى اكتمال الإجراءات لم يتجاوز 5 دقائق، وهو ما يشير إلى سير عملية تسجيل المرشحين بدقة وسهولة.

وتابع: «لجنة إمارة أبوظبي كانت حريصة منذ البداية على توفير أنظمة تقنية متطورة لتسهل من عملية التسجيل، بالإضافة إلى تخصيص كادر وظيفي مؤهل لتلبية متطلبات نجاح عملية تسجيل المرشحين، وخصصت لجنة إمارة أبوظبي مكتباً لاستخراج شهادة الحالة الجنائية للمتقدمين الذين لم يستخرجوها».

ورصدت «الرؤية» أعمار مرشحي إمارة أبوظبي، التي تراوحت بين الثلاثينات والخمسينات بمتوسط عمري بلغ 40 عاماً، إذ بلغ عمر أصغر مرشح 33 عاماً في حين تجاوز عمر أكبر مرشح 55 عاماً.

مشاركات نسائية

وشاركت المرشحة بثينة القبيسي في التسجيل لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، وكانت ترشحت في دورات سابقة، مشيرة إلى أن التجربة بحد ذاتها تمثل نجاحاً لها، وهي حافز للمستقبل.

أما المرشحة ليلى العوضي (45 عاماً) فذكرت أنها تعمل موظفة في شركة أدنوك للتوزيع وتشارك للمرة الأولى في الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي.

وقالت: «أشعر بالارتباك للوهلة الأولى لكن التجربة كانت سلسة وجيدة»، مشيرةً إلى أهمية وجود العنصر النسائي في الانتخابات كونها رئيسة اللجنة النسائية في أدنوك.

من جانبها، أوضحت المرشحة أمينة عبدالله المزروعي (36 عاماً) أن المشاركة في حد ذاتها تعد نجاحاً للمرأة الإماراتية، داعية أكبر عدد من النساء للمشاركة في العرس الانتخابي.

وكذلك سجلت المرشحة الدكتورة هدى المطروشي (47 عاماً)، في الانتخابات، وتعمل كسيدة أعمال تدعم الصناعة الإماراتية في كل المجالات، مشيرة إلى أن الزخم الانتخابي يساعد في مرحلة التمكين التي تشهدها الانتخابات والمشاركة السياسية في الدولة.

ونوهت المرشحة فاطمة راشد الزعابي (42 عاماً) أن جيل الشباب مهتم بدرجة كبيرة بالمشاركة في الانتخابات سواء من خلال الأعداد الكبيرة المترشحة أو المتوقعة للانتخاب.

وأفادت المرشحة سلامة الهاملي (40 عاماً)، وتعمل في وزارة الداخلية، بأن المشاركة في حد ذاتها إثراء لتجارب المرشحين.

ورأت المرشحة مها البلوشي (38 عاماً) وتعمل في شرطة أبوظبي أن المنافسة شرسة العام الجاري، متمنية نيل مقعد ضمن المجلس الوطني العام الجاري.

من جانبها، أكدت المرشحة صفية الكعبي (40 عاماً) أنها ذللت الصعوبات لترشح نفسها العام الجاري ضمن انتخابات المجلس الوطني آملة النجاح، مؤكدةً أن دعم شيوخ الإمارات هو الحافز الأول للمواطن في المشاركة ليكون صوتاً مؤثراً في وطنه.

وبينت المرشحة الدكتورة نصرة الظاهري (33 عاماً) أنها تجربتها الأولى للترشح في انتخابات المجلس، لافتةً إلى أنها متحمسة للمنافسة والإقبال على التحضيرات.

مشاركات ذكورية

وذكر المرشح راشد المنصوري (40 عاماً)، أنه فخور بمشاركته في الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، مبيناً أنه يسعى ليكون صوتاً في مجالات عدة داعياً المواطنين للمشاركة من كل الفئات.

من جانبه، أوضح المرشح مبارك سالم المنصوري (42 عاماً) الذي يعمل في دائرة التخطيط العمراني والبلديات أن المشاركة شرف لكل مواطن.

وأشار المرشح الدكتور مبارك العامري (54 عاماً) إلى أنه فخور بمشاركته في الترشح لانتخابات المجلس الوطني، مشجعاً السيدات على المشاركة كون المرأة أماً وأختاً.

وشارك في التسجيل المرشح محمد سلطان الزعابي (38 عاماً) مؤكداً أن المشاركة في الانتخابات تعتبر رصيداً لكل مواطن، كما تُكسبه تنوعاً في الخبرات.نساء:

المشاركة في الانتخابات تجربة فريدة

رجال:

نشجع الإناث.. وخوض الانتخابات شرف كبير

متقاعدون:

نمتلك صوتاً خبيراً وتجربة عميقة
#بلا_حدود