الاثنين - 24 فبراير 2020
الاثنين - 24 فبراير 2020
محمد بن زايد: ندعم كل ما يضمن السلام في شبه القارة الهندية
محمد بن زايد: ندعم كل ما يضمن السلام في شبه القارة الهندية

محمد بن زايد: ندعم كل ما يضمن السلام في شبه القارة الهندية

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تدعم كل ما من شأنه ضمان السلام في شبه القارة الهندية، بما تمثله هذه المنطقة من أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة إلى الأمن في آسيا والعالم، وما يربطها بدولة الإمارات العربية المتحدة من علاقات وثيقة على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها.

وأشار سموه إلى السياسة الإماراتية الثابتة في العمل من أجل الأمن والاستقرار على المستويَين الإقليمي والعالمي، والدعوة إلى تسوية المشكلات عبر الحوار والتفاهم والوسائل السياسية والدبلوماسية.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات رسمية عقدها سموه مع رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة ناريندرا مودي، أمس في قصر الوطن، تركزت حول تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.


ورحب سموه في بداية الجلسة بزيارة رئيس وزراء الهند إلى الدولة، والتي تأتي في إطار الاهتمام المتبادل بدفع العلاقات ومسارات التعاون المشترك في المجالات كافة لتحقيق رؤية البلدين وتطلعاتهما المستقبلية.

كما استعرض الجانبان أوجه التعاون بين البلدين، وما يشهده من تطور ونمو متواصل في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والطاقة، وسبل تنمية تعاونهما وتنويع مقوماته، خاصة في القطاعات الحيوية التي تخدم التنمية والبناء والتقدم، إضافة إلى إمكانات الاستفادة من البيئة والفرص الاستثمارية الواعدة التي تتوافر لدى البلدين.

وتطرق سموه ورئيس وزراء الهند إلى تطورات القضايا والملفات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن العلاقات التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند الصديقة تقوم على التفاهم والمصالح والقيم المشتركة، وتستند إلى إرث تاريخي يمتد إلى مئات السنين، وإرادة سياسية يجسدها حرص قيادتي البلدين الصديقين على دفع العلاقات بينهما إلى الأمام باستمرار، واستثمار ما يتوافر لها من إمكانيات التطور والنماء.

وأضاف سموه أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حريصة على العمل المشترك مع جمهورية الهند الصديقة لتعزيز علاقاتهما الثنائية من ناحية، وتبادل وجهات النظر حول القضايا والتحديات الإقليمية والدولية من ناحية أخرى، خاصة فيما يتعلق بقضايا الأمن الإقليمي في آسيا والخليج العربي.

وأشار صاحب السمو ولي عهد أبوظبي إلى الاهتمام المشترك لكلّ من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية الهند الصديقة، بالأمن في منطقة الخليج العربي، مشدداً على الموقف الإماراتي الثابت بشأن ضرورة ضمان حرية الملاحة وسلامتها في المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية الكبرى للعالم كله.

من جانبه، أعرب رئيس وزراء الهند عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة ولقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي مع دولة الإمارات بما يضمن مصالح البلدين وشعبيهما الصديقين على مختلف الصعد.

وشدد الجانبان في ختام مباحثاتهما على أهمية استمرار التعاون والتنسيق والعمل المشترك في المجالات كافة بما يعزز الشراكات الثنائية التي تخدم عملية التنمية والتقدم والازدهار في البلدين.

كما أكد سموه ورئيس وزراء الهند على أهمية مضاعفة جهود المجتمع الدولي ومساعيه لتحقيق السلام والأمان والتعايش المشترك لدول المنطقة وشعوبها، مشددين على الحاجة الملحة لمواجهة التطرف والعنف والإرهاب بأشكاله وصوره كافة.

ودوّن رئيس وزراء الهند كلمة في سجل كبار الزوار الخاص بقصر الوطن، أعرب فيها عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، متمنياً لعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين مزيداً من النمو والتطور بما يخدم المصالح المشتركة.

حضر اللقاء سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس اللجنة التنفيذية، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومحمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند.

فيما حضر من الجانب الهندي الوفد المرافق لناريندرا مودي كل من أجيت دوفال مستشار الأمن الوطني، وفيجاي كيشاف جوخالي وزير الخارجية، ونفديب سينغ سوري سفير جمهورية الهند لدى الدولة، وعدد من المسؤولين في الحكومة الهندية. وأقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة غداء رسمية تكريماً لضيف البلاد والوفد المرافق، حضرها كبار رجال الأعمال في البلدين.

مودي يغادر البلاد

وغادر رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة ناريندرا مودي البلاد أمس في ختام زيارة رسمية للدولة.وكان في وداعه لدى مغادرته مطار الرئاسة في أبوظبي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

كما كان في الوداع خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة استقبل أمس في قصر الوطن رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة.

وجرت لضيف البلاد مراسم استقبال رسمية، حيث اصطحب صاحب السمو ولي عهد أبوظبي الضيف إلى منصة الشرف، وعزفت الموسيقى السلام الوطني لجمهورية الهند، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة ناريندرا مودي.

وصافح رئيس وزراء جمهورية الهند كبار مستقبليه من سمو الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين الذين رحبوا بزيارته للدولة، فيما صافح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الوزراء وكبار المسؤولين في الوفد المرافق لرئيس الوزراء الهندي.

حضر الاستقبال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس اللجنة التنفيذية، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومحمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند.

كما حضره من الجانب الهندي الوفد المرافق لناريندرا مودي، كل من أجيت دوفال مستشار الأمن الوطني، وفيجاي كيشاف جوخالي وزير الخارجية، ونفديب سينغ سوري سفير جمهورية الهند لدى الدولة، وعدد من المسؤولين في الحكومة الهندية.

#بلا_حدود