الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
No Image Info

قيادات إعلامية شابة ومختصون: 80% من فرص التوظيف «أونلاين» وهمية

اتفق مختصون وشباب من القيادات الإعلامية العربية الشابة على أن عروض التوظيف المتاحة على شبكة الإنترنت من حسابات التواصل الاجتماعي ومواقع توظيف، هي في الغالب وهمية باستثناء بعض عروض المؤسسات الكبرى.

وصرح مختص بالتواصل الرقمي وبناء السمعة الرقمية، أنس المرعي، أن 80 في المئة من فرص التوظيف الموجودة على الإنترنت غير حقيقية، موضحاً أن سبب وجود هذه العروض الوهمية يعود لأهداف تسويقية تتعلق بالشركة في أن تعلن عن شواغر لتعزز تداول اسمها في سوق العمل، وتعمد أحياناً إلى قياس مدى الإقبال على الشركة أو لتضليل منافسيها ورسم صورة ناجحة في مجال تخصصها.

ولفت إلى أن الشاغر يمكن أن يكون حقيقياً، إلا أن الشخص المستهدف لشغله معروف مسبقاً من قبل الجهة وتم اختياره بناء على سمعته قبل الإعلان عن الوظيفة.


وأكد المرعي أن الشباب التواق لوظيفة ما، عليه الاعتماد على بناء ذاته ومهاراته والتميز في مجال اختصاصه أكثر من الانقياد خلف عروض العمل وانتظار الفرصة.

من جانبهم، أبدى مشاركون في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة عدم ثقتهم بالوظائف المتاحة أونلاين. وبيّن حمزة أبوالرب أن معظم الوظائف المطروحة على المواقع الإلكترونية غير حقيقية حيث تعكف جهات إعلامية على الترويج لها من خلال إعلانات دون وجود فرصة حقيقية، مشيراً إلى ضرورة أن يذهب الباحث عن وظيفة إلى الجهات الموظفة مباشرة أو يتواصل معها عبر البريد الإلكتروني.

ورأى أسامة ريكابي أن 40 في المئة من الوظائف المعروضة على المواقع والحسابات تكون حقيقية ولاسيما الموجودة على مواقع لها صدقية مثل موقع لينكدإن، وكذلك رأت ريم مأمون أن لينكدإن أكثر مصداقية من غيره من المواقع التي تعرض وظائف حقيقية. وبشكل عام فإن الفرص المعروضة على مواقع الإنترنت غير حقيقية.

وقال طارق الكمشة من سوريا إن أغلبية الوظائف المعروضة على مواقع إلكترونية تستنزف وقت وجهد الباحثين عن فرصة، فيما لفت إبراهيم ملص إلى أن الوظائف على المواقع الإلكترونية تعتبر وسيلة من جملة وسائل يبحث فيها الشباب عن فرص وظيفية.
#بلا_حدود