الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

ذياب بن محمد: مراكز الشباب معلم حضاري يحمل بصمة أبناء الإمارات

قال سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس دائرة النقل، إن مراكز الشباب في دولة الإمارات أصبحت معلماً حضارياً يعكس رؤية قيادتنا الرشيدة ويحمل البصمة الإبداعية لأبناء الإمارات ويترجم أفكارهم الملهمة، مؤكداً أن إشراك القيادة للشباب في هذه المبادرات يدل على ثقتها المطلقة بإمكانياتهم وعملهم وقدرتهم على تحويل المشاريع الصغيرة إلى مساحات رائدة تحتضن المبدعين وترعى الموهوبين وتطور خبراتهم ليكونوا شركاء في مسيرة التنمية.

جاء ذلك لدى اطلاع سموه على سير العمل في مركز أبوظبي للشباب والمراحل التي وصلت إليها عملية التصميم والتطوير، حيث تفقد سموه الأقسام والمرافق في المركز، برفقة كل من وزيرة الدولة لشؤون الشباب شما بنت سهيل فارس المزروعي، ورئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات فلاح محمد الأحبابي، ومدير عام مركز النقل المتكامل عبد الكريم عبد الرحيم الرئيسي، ومدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب سعيد النظري.

وأثنى سموه على الجهود التي تبذلها المؤسسة الاتحادية للشباب وخططها الاستراتيجية في تصميم المراكز وفقاً لرؤية الشباب وبمجهودهم، مشيداً بالمبادرات والبرامج التي تطلقها في كافة المجالات والتي من شأنها أن تثري تجارب الشباب وتعزز معرفتهم بأنواع مختلفة من العلوم.


وخاطب سموه الشباب القائمين على تصميم مركز أبوظبي للشباب قائلاً: «إخوتي وأخواتي.. نحن فخورون بأفكاركم، وسعداء بإنجازاتكم، وإن ما شاهدناه اليوم يعكس مدى إبداعكم وحبكم لوطنكم.. ونتطلع إلى أن يكون هذا المركز بيتاً يتسع لطموحاتكم ونافذةً تشرق على الوطن بإنجازاتكم».

من جانبها، أشارت شما المزروعي إلى أن التصميم الجديد لمراكز الشباب سيجعلها متميزة عالمياً، كونها تحمل توقيع شباب الإمارات المخلصين من طلبة وموظفين ومهندسين وإعلاميين وغيرهم ممن لديه الطموح والموهبة والعزيمة والإرادة، مشيدةً بالجهود التي يبذلها مجلس أبوظبي للشباب في طرح وتبني أفكار جديدة من شأنها أن تحول هذا المركز إلى صرح شبابي رائد.

وفي السياق ذاته قال سعيد النظري إن أهم ما يميز التصميم الجديد لمراكز الشباب هو الرسائل الإيجابية التي تحملها الأقسام والمرافق المتنوعة، والتي تعزز روح المنافسة وحب الوطن، وتحث الشباب على طرح الأفكار البناءة والمبادرات الرائدة ليكونوا فاعلين في مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارات بمجهود كافة فئات المجتمع، وفي مقدمتها الشباب الذين يصنعون مستقبل الإمارات.

على صعيد آخر، كشفت دائرة النقل عن مبادرة جديدة تسعى من خلالها في المرحلة الأولى إلى تخصيص مسار حافلات تحت اسم «خط الشباب» لنقل الشباب من وجهات شبابية مثل الجامعات والمدارس ومناطق أخرى في الإمارة إلى مركز أبوظبي للشباب.

#بلا_حدود