الاحد - 14 يوليو 2024
الاحد - 14 يوليو 2024

استقبال الناخبين بالورود والشيكولاتة والشعارات التي تحثهم على التصويت بموضوعية

شهد اليوم الأول للتصويت المبكر لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي بمركز التصويت الانتخابي بمركز الخبيصي بأرض المعارض بالعين، إقبالاً كثيفاً من الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المبكرة التي تستمر لـ3 أيام وتبدأ منذ التاسعة صباحاً حتى السادسة مساء، وحضر عدد كبير من المرشحين والمرشحات بمركز التصويت بالخبيصي لمراقبة سير العملية الانتخابية.

وقدم مركز الخبيصي بأرض المعارض مبادرة للترحيب بالناخبين من خلال توزيع الزهور والحلوى والشعارات التي تحثهم على التصويت بحيادية و تؤكد أن صوتهم أمانة

وقال الدكتور منصور البلوشي رئيس مركز الخبيصي بأرض المعارض أن المركز شهد تدفقاً كبيراً من جانب الناخبين، من مختلف الفئات، مشيراً إلى الحرص الكبير من الناخبين ولا سيما العنصر النسائي على التصويت فيما ما يشبه العرس الوطني.


وأشار إلى أن المبادرات التي قدمها المركز كانت رسالتها الأساسية تشجيع الناخبين على الإدلاء بأصواتهم والترحيب بهم ونشر الارتياح والسعادة بينهم خلال أدائهم لهذا الواجب الوطني،


و عبر المواطنون عن سعادتهم بأداء واجبهم الوطني و المشاركة في اختيار ممثليهم في المجلس الوطني مثمنين دور القيادة الرشيدة في تنظيم هذا العرس الوطني وتسهيل إجراءات الترشيح للناخبين

وقام عدد من الآباء باصطحاب أبنائهم حرصاً منهم على تربيتهم على النهج الديمقراطي السليم وتأصيل حب الوطن بداخلهم كما توجهت النساء كمجموعات.

ومن جانب آخر، لم تغب المرأة عن المشاركة القوية في الانتخابات حيث تقاربت نسب إقبال النساء مع الرجال في لجان مدينة العين، وأكدن أن الهدف الأساسي لهن في هذا السياق هو المشاركة في صنع القرار بالدولة وإثراء الحياة السياسية برجال ونساء على قدر المسؤولية، لافتات إلى دعمهن الكامل للمرأة في المجلس الوطني الاتحادي لما لمسنه من أداء دور فعال في التعبير عن قضاياهن في الدورات البرلمانية السابقة.

وأشار الناخبون إلى أن عدداً من البرامج الانتخابية كانت جادة وملامسة للمواطن الإماراتي، لافتين إلى أن جميعها كانت تمس احتياجات المجتمع آملين في المزيد من التنوع والشمولية في البرامج الانتخابية المستقبلية.

وشهد المركز الانتخابي بالخبيصي دورات تعريفية مبسطة للناخبين فور وصولهم والتأكد من توفر أسمائهم في القوائم الانتخابية وإرشادهم لطريقة الإدلاء بأصواتهم بشكل صحيح عبر التصويت الإلكتروني لا سيما النساء و كبار السن وأصحاب الهمم.

وشهدت عملية التصويت انسيابية وتنظيماً كبيراً وبساطة في الإجراءات يسرت على الناخبين الإدلاء بأصواتهم بشكل سلس وسريع.

و قال المواطن فهد سعيد، إنه قام بترشيح أحد أبناء قبيلته ولكن ليس لذلك السبب، بل عن قناعة تامة لسيرته الطيبة المعروفة لدى أبناء القبيلة وهمته الكبيرة في محاولة توصيل القضايا الهامة للمواطنين للقيادات بالدولة.

فيما أعربت فاطمة محمد عن سعادتها بالإقبال النسائي على الانتخاب مؤكدة أنها أعطت صوتها لمرشحة امرأة لثقتها الكبيرة في أن المرشحات النساء أكثر قدرة على توصيل قضايا المرأة للقيادات وإيحاد الحلول الجادة لها ،معربة عن سعادتها بما وصلت إليه المرأة من مناصب وتمكين في الدولة في كافة مناحي الحياة سواء كانت المجتمعية أو السياسية أو الاقتصادية

وأشارت الناخبة عائشة النيادي إلى أن الإقبال الكبير من جانب الناخبين يؤكد أن أبناء الدولة يريدون وبقوه اختيار من يمثلهم في المجلس الوطني وتوصيل قضاياهم

وبدورها أوضحت كليثم المنهالي أنها انتخبت امرأة لقناعتها بقدرتها على تنفيذ برنامجها الانتخابي بشكل جيد.