الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
وزارة الصحة تعلن توفر لقاح الإنفلونزا الموسمية في مستشفياتها ومراكزها

وزارة الصحة تعلن توفر لقاح الإنفلونزا الموسمية في مستشفياتها ومراكزها

وزارة الصحة تعلن توفر لقاح الإنفلونزا الموسمية في مستشفياتها ومراكزها

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن توفر لقاح الإنفلونزا الموسمية في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية بدءاً من مطلع أكتوبر وبشكل مستمر إلى شهر مارس من العام المقبل، وذلك في إطار جهودها الرامية لوقاية أفراد المجتمع من الأمراض ورفع نسبة التغطية باللقاح، وتقليل العبء الصحي والاجتماعي والاقتصادي للإنفلونزا الموسمية.

وأشار الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، إلى أن الوزارة ملتزمة بتوفير لقاح الإنفلونزا كل عام نظراً لدوره في الحد من انتشار العدوى داخل المجتمع وتقليل احتمالية الإصابة بمضاعفات المرض، ولذلك توصي الوزارة بتلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية لأفراد المجتمع والعاملين الصحيين، لافتاً إلى أن استراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع تهدف ضمن أولوياتها إلى تطوير النظام الصحي لوقاية المجتمع من الأمراض المعدية والسيطرة على انتقال العدوى، حيث تعتبر التطعيمات من أفضل التدخلات الطبية وأكثرها فعالية ونجاحاً للوقاية من الأمراض المستهدفة باللقاحات.

توعية المجتمع بأهمية تلقي اللقاح


حث د. حسين الفئات المستهدفة بالتطعيم إلى المبادرة وزيارة أقرب مركز صحي أو مستشفى لتلقي اللقاح، بمن فيهم الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة الوراثية أو المكتسبة مثل المصابين بفيروس العوز المناعي، أو الناتج عن تناول الأدوية والعقاقير المثبطة للمناعة، مشدداً على أن لقاحات الإنفلونزا آمنة، وتحظى بسجل ناجح من السلامة والفعالية، حيث استفاد منها مئات الملايين حول العالم منذ 50 عاماً إلى الآن، كما أجريت العديد من البحوث والدراسات التي تدعم سلامة اللقاح وجانبه الآمن. ونوّه بأن وجود حالات مصابة بالإنفلونزا الموسمية العادية أمر طبيعي وموجود في الكثير من دول العالم، ويزداد مع مطلع فصل الشتاء الذي تكثر فيه حالات الإصابة بهذا النوع من الإنفلونزا.

الفئات الأكثر حاجة للقاح الإنفلونزا

وأوضحت الدكتورة ندى المرزوقي، مدير إدارة الطب الوقائي بالوزارة، أن الإنفلونزا الموسمية هي عدوى فيروسية تنتشر بسهولة بين البشر، تتراوح الإصابة بها ما بين الخفيفة والشديدة. وإن النساء الحوامل وكبار السن والأشخاص الذين يعانون بعض الأمراض المزمنة هم الأكثر عرضة للمضاعفات، وأكدت أهمية لقاح الإنفلونزا كأفضل طريقة للوقاية ابتداء من عمر 6 أشهر. وتسبب الإنفلونزا الموسمية ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ مع الإصابة بسعال جاف غالباً وصداع وألم في العضلات والمفاصل، بالإضافة للغثيان والتهاب الحلق وسيلان الأنف، وفي كثير من الأحيان يدوم السعال أسبوعين أو أكثر.

لقاح الإنفلونزا للأطفال

أشارت إلى أهمية تلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية مرة واحدة سنوياً، أما بالنسبة للأطفال دون 9 أعوام، فإنهم يحتاجون لجرعة أخرى على أن تكون المدة الفاصلة بين الجرعتين 4 أسابيع أو أكثر، وأن أفضل طريقة لحماية الأطفال دون 6 أشهر تتم من خلال تلقي الأمهات اللقاح أثناء الحمل، حيث تنتقل الأجسام المضادة من الأم الحامل إلى جنينها، بينما يوصَى بعدم إعطاء التطعيم للأشخاص الذين يعانون حساسية شديدة للبيض، ومن يعانون مرضاً حاداً ترافقه حمى أو تحسس مفرط من قبل ضد لقاح الإنفلونزا الموسمية، إلا بعد الحصول على استشارة طبية.
#بلا_حدود