الخميس - 25 يوليو 2024
الخميس - 25 يوليو 2024

مستجدات «زانتاك» .. «الصحة» تستفسر من هيئات دولية عن مدى خطورة «رانيتيدين»

مستجدات «زانتاك» .. «الصحة» تستفسر من هيئات دولية عن مدى خطورة «رانيتيدين»
كشفت مصادر في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الوزارة خاطبت عدة هيئات دولية أبرزها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية والوكالة الأوروبية للأدوية، للاستفسار عن إعلانها منذ أيام العثور على نسب قليلة من شوائب نيتروزامين NDMI المسرطنة في بعض أدوية رانيتيدين وأشهرها «زانتاك» الذي يستخدم لعلاج الحموضة وقرحة المعدة.

وأوضحت المصادر أن إعلان الهيئة الأمريكية لم ينصح بسحب أدوية رانيتيدين من الأسواق، رغم أن بعض الدول سحبت الأدوية بالفعل، مشيراً إلى أن الوزارة تستفسر عن مدى خطورة هذه الشوائب وما إذا كان تأثيرها على المدى القريب أو البعيد.

وأكد المصدر أن الوزارة علّقت استيراد وتوزيع هذه الأدوية لحين التأكد من نسبة النيتروزامين ومدى تسببها بأمراض السرطان، لافتاً إلى أن هذه المادة موجودة في أغذية كثيرة أبرزها اللحوم لكنها لا تسبب أي ضرر عند تناول اللحوم بكميات معتدلة، وحول أسباب عدم سحب الدواء من الأسواق أوضح المصدر أنه لاتخاذ مثل هذه الخطوة فلا بد من التأكد من نسبة هذه المادة المسرطنة من الجهات الدولية.


وأشار المصدر إلى أن التعميم الصادر من الوزارة ينطبق على مقدمي الخدمات الطبية كافة داخل الدولة سواء الجهات الحكومية أو الخاصة في كل التخصصات التي تحتاج لأدوية رانيتيدين، متوقعاً وصول رد من الجهات الدولية التي خاطبتها الوزارة لمعرفة نسبة مادة النيتروزامين ومدى تأثيرها على صحة الإنسان.


من جانبه، قال رئيس قسم الجهاز الهضمي في مستشفى راشد بدبي الدكتور سمير العوضي، إن أطباء القسم علّقوا صرف الدواء للمرضى منذ إصدار التعميم الصادر من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لحين ورود ضوابط وتعميم آخر يتعلق بهذا الدواء، لافتاً إلى أن معظم أدوية رانيتيدين تتعلق بالجهاز الهضمي، وموضحاً أن هناك كثيراً من البدائل لهذه الأدوية يصفها الأطباء للمرضى.

وذكر رئيس قسم الأمراض الصدرية في مستشفى راشد الدكتور بسام محبوب، أن أدوية مرضى الجهاز التنفسي لا يحتاجون لأي أدوية رانيتيدين، مؤكداً أن معظم هذه الأنواع من الأدوية في الإمارات تخص أمراض الجهاز الهضمي.

ووفقاً لاستشاري طب الأطفال في أحد المستشفيات الكبرى بعجمان الدكتور خالد جاد، فإن إدارة المستشفى أصدرت تعميماً لفروعها الـ3 بتعليق استخدام أدوية رانيتيدين لحين التأكد من نسب هذه المادة المسرطنة.

وحسب استشاري أمراض الجهاز الهضمي في أحد المستشفيات الخاصة بدبي الدكتور أحمد جابرون، توقف صرف هذه النوعيات من الأدوية بالفعل، لافتاً إلى أن أطباء الجهاز الهضمي يتناقشون فيما بينهم حول الأدوية البديلة لصرفها للمرضى.

بدائل

تواصلت «الرؤية» مع صيدليتَي «أستر» و«لايف» لطلب دواء «زانتاك» وهو أشهر دواء رانتيدين، إلا أن الصيدلي رد على الصحيفة بأن الصيدليات أوقفت بيع هذا الدواء حالياً وكل أدوية رانتيدين، بناء على التعميم الصادر من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لحين ورود تعميم آخر من الوزارة يوضح الموقف النهائي من تداول هذه الأدوية، وأوضح الصيدلي أن الصيدليات تتيح بدائل عديدة لهذه الأدوية لكن يفضل استشارة الطبيب المعالج قبل شراء أي دواء.

اقرأ أيضاً: «الصحة»: تعليق تسجيل المنتجات المتضمنة «رانيتيدين»