الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

محمد بن زايد للمعلمين في يومهم العالمي: شكراً لصناع المستقبل

محمد بن زايد للمعلمين في يومهم العالمي: شكراً لصناع المستقبل
وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشكر للمعلمين في يومهم العالمي الذي يصادف الـ5 من أكتوبر في كل عام، واصفاً سموه إياهم بصناع المستقبل.

وكتب سموه في تدوينة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "في يوم المعلم.. نستذكر ذلك العطاء الذي لا يضاهيه عطاء آخر.. ممتنون لمن سطروا علماً وبنوا أمة وشيدوا نهضة.. ستظل للمعلم منزلة رفيعة في نفوسنا وستبقى جهوده حاضرة في مسيرة البناء والتقدم.. تحية تقدير لكل معلم صاغت كلماته بناة الوطن.. شكراً لصناع المستقبل".

إلى ذلك، تنطلق غداً تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فعاليات الدورة الـ3 من "منتدى قدوة 2019" الذي ينظمه مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي في منارة السعديات بأبوظبي تحت شعار "نحو كفاءات تعليم عالمية".


واستهل "قدوة 2019" أعماله اليوم - الذي يصادف اليوم العالمي للمعلمين - بجلسة مغلقة تحت عنوان "مختبر الأفكار"، والتي استضافت 100 شخصية من القيادات والخبراء في مجال التعليم إلى جانب مجموعة كبيرة من المعلمين ضمن جلسات تفاعلية مخصصة لاستكشاف سبل التعاون وتبادل المعرفة إلى جانب وضع استراتيجيات تسهم في تعزيز مستويات التعليم في دولة الإمارات لتحاكي الكفاءات العالمية عبر رسم خارطة طريق تمهد لاستكشاف التطورات التي يضطلع بها المعلمون وسبل مواجهتهم للتحديات.


وشهدت جلسات "مختبر الأفكار" حضوراً واسعاً من خبراء التعليم ورواد المعرفة وصناع القرار التربوي.

وأتاح "مختبر الأفكار" للمشاركين فرصة استكشاف وفهم أثر "الكفاءة العالمية" على عمليات ومنهجيات التعليم والتعلم وذلك بهدف تحويل النظريات إلى واقع عملي ملموس، كما سلطت الفعالية الضوء على دور المعلمين في إعداد الطلبة لتحقيق النجاح في ظل التحديات المتنامية والتغيرات المتسارعة في العالم المعاصر حيث عمل المشاركون على تحليل ومناقشة 4 محاور رئيسة ضمن الفعالية والمتمثلة في تقييم القضايا المحلية والعالمية والثقافية المشتركة والعمل من أجل تحقيق الرفاه للجميع، ومن أجل بيئة مستدامة وفهم وتقدير وجهات نظر وآراء الآخرين حول العالم، إضافة إلى المشاركة والتفاعل المفتوح والمؤثر بين الثقافات المختلفة.

وتأتي دورة المنتدى هذا العام لتؤكد دور المعلم الجوهري في العملية التعليمية من خلال تسليط الضوء على أفضل الممارسات والمنهجيات التعليمية، وتوفر منصة من المعلمين ولأجلهم، وتتيح لهم إمكانية التواصل مع قادة القطاع والخبراء والمشاركة بفاعلية في الحوار المتعلق بتطوير العملية التعليمية.

وأكد مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي محمد خليفة النعيمي، أن المنتدى يبرز تميز النظام التعليمي في دولة الإمارات بما يسهم في تعزيز مكانة الدولة الريادية في مجال التعليم القادر على مواكبة متطلبات المستقبل من خلال اعتماد أحدث الابتكارات والممارسات العالمية، إذ سيسعى إلى تعزيز ثقافة التعاون بين المعلمين في سبيل تحقيق كفاءات التعليم العالمية بما ينسجم مع توجهات الدولة في قطاع التعليم.