الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة في أبوظبي

إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة في أبوظبي
شهدت العاصمة أبوظبي تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة، خلال الحفل الرسمي في قصر الإمارات اليوم الذي نظمه المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع البرلمان العربي، لتعد الوثيقة حدثاً استثنائياً نوعياً في مسيرة تطور ونهضة المرأة العربية، وتأمين حقوقها ومشاركتها الفعالة في بناء مجتمعها وتحقيق أهداف التنمية الشاملة والمتوازنة في بلدانها. حضر حفل وندوة إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ورئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي، ورئيسة مجلس النواب البحريني فوزية زينل، ورئيسة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط الدكتورة عالية بوران، ورئيسة مجلس المرأة القومي بجمهورية مصر العربية د. مايا مرسي، إلى جانب الأمناء العامين للبرلمان العربي والاتحاد البرلماني العربي واتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» في كلمة ألقاها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن الوثيقة العربية لحقوق المرأة هي وثيقة تاريخية تقوم على الثوابت والغايات الأخلاقية النبيلة، كما أنها تجسيد حي لتعاليم الإسلام الحنيف، وتعبير طبيعي عن الحرص الكامل في المنطقة العربية على تمكين المرأة لأداء دورها المرتقب في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، مشيرة إلى أن الوثيقة تجسد إرادة قومية عميقة بتحقيق الإسهام الكامل للمرأة في المجتمع، إلى جانب العزم والتصميم على أن تأخذ المرأة العربية كل ما تستحق من فرص وإمكانات تحقق بها قدراتها الهائلة على العطاء والإنجاز والإبداع. أضافت سموها أن هذا الاحتفال بالوثيقة العربية لحقوق المرأة تعبير عن ثقتنا بالمستقبل، وهو رسالة واضحة بأن مجتمعاتنا تزداد قوة وعظمة بمقدار تمكينها للمرأة كي تعمل وتنتج وتبتكر وتبدع

وتشارك دائماً بقدرة وكفاءة في شؤون المجتمع والعالم. وخلال حفل إطلاق الوثيقة تم تكريم سمو «أم الإمارات» من قبل المجلس الوطني الاتحادي لدورها الفاعل في دعم المرأة الإماراتية والعربية، كما تم تكريم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، ورئيس البرلمان العربي، وعدد من رؤساء البرلمانات العربية والجمعيات البرلمانية، وأعضاء البرلمان العربي، وشركاء المجلس الوطني الاتحادي الإقليميين والدوليين من الاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية.