الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

مطالبات بإعفاء طلبة الجامعات من رسوم بوابات التعرفة في أبوظبي

كشف المدير التنفيذي لقطاع النقل البري بالإنابة في دائرة النقل بأبوظبي، إبراهيم الحمودي عن أن إعفاء كبار المواطنين والمتقاعدين وأصحاب الهمم وذوي الدخل المحدود سيشمل سيارة واحدة فقط، لتخضع بقية السيارات إلى التعرفة المعلنة.

وكان مواطنون من المتقاعدين استفسروا عن آلية الإعفاء وطبيعته، وعدد السيارات المسموح به.

وبسؤاله حول تعريف ذوي الدخل المحدود الذين سيشملهم قرار الإعفاء، قال إنه خلال الأيام القليلة المقبلة سيتم إصدار قائمة اشتراطات لتعريف ذوي الدخل المحدود بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، مشيراً إلى أن شريحة كبار السن ستخص المواطنين فقط.


من جهتهم، طالب طلبة جامعيون في أبوظبي بإعفاء مركباتهم المسجلة بأسمائهم من رسوم التعرفة المرورية، لافتين إلى أن الأغلبية لا يعتمدون على مصدر دخل ثابت، كما توجد جامعاتهم بعد البوابات، ويضطرون لاجتيازها أكثر من مرة في اليوم الواحد.

وبحسب النظام المزمع تطبيقه مطلع عام 2020، سيضطر الطلبة لدفع درهمين على كل مرور خارج أوقات الذروة، بواقع 4 دراهم في اليوم، ويتضاعف المبلغ إلى 8 دراهم في حال العودة إلى الجامعة في اليوم ذاته، أما في أوقات الذروة التي تتزامن مع موعد المحاضرات الصباحية والمسائية من الـ7 حتى الـ9 صباحاً، ومن الـ5 حتى 7 مساء، فهي 4 دراهم للمرور الواحد.

وأكدت الجامعية ميثة محمد أن إعفاء بعض الفئات من رسوم التعرفة المرورية أمر بالغ الأهمية، خصوصاً الطلبة من هم دون الـ22 عاماً الذين يرتادون الجامعات يومياً للدوام الرسمي، لافتة إلى أن معظمهم يعتمدون على أسرهم في مصروفهم، ويضطرون لدفع المواقف يومياً على مركباتهم.

وأوضحت الطالبة في جامعة أبوظبي لين محمد أن دوام الطلبة غير ثابت، ويضطرون أحياناً لارتياد الجامعة مرتين، صباحاً ومساء، بسبب تباعد مواعيد المحاضرات لأكثر من 5 ساعات في يوم واحد.

وأضافت: حاولت التسجيل في باصات النقل الجامعية سابقاً، إلا أنها كانت تضطرنا للانتظار مدة تزيد على الساعتين مساء للعودة إلى أبوظبي، والحضور مبكراً قبل المحاضرات الصباحية بساعات، وهو أمر مرهق للطالب.

من جانبه، أفاد الطالب في جامعة خليفة علي محمد سليمان بأنه يضطر إلى زيارة مقر الجامعة والمراكز التابعة لها أكثر من مرة يومياً بسبب التجارب العملية، لافتاً إلى أن استخدام وسائل النقل العام يتطلب وقتاً طويلاً.

وأوضح الطالب محمد عبدالغفار أن إعفاء الطلبة من التعرفة المرورية أو تخفيض قيمتها سيؤثر إيجاباً في الطلبة، حسب رأيه، خصوصاً أن جامعات عدة تتعدى بوابات التعرفة المرورية وليست داخل المدينة.

من جهة أخرى، ذكر طالب الماجستير في جامعة خليفة أحمد علوان أنه يستخدم باص النقل الجامعي في تنقلاته اليومية، وبحسب تجربته فإن الباصات مواعيدها غير محددة وتستنزف وقتاً طويلاً.
#بلا_حدود