السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
مشاركة اختصاصي التربية الخاصة في عمليات التصحيح

مشاركة اختصاصي التربية الخاصة في عمليات التصحيح

مشاركة اختصاصي التربية الخاصة في عمليات التصحيح

اعتمدت وزارة التربية والتعليم تعديلات جديدة بامتحانات الطلبة أصحاب الهمم بمختلف المراحل الدراسية في المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة.

وتضمنت تلك التعديلات التي أوردتها الوزارة في تعميم موسع وجهته لمديري النطاق والمدارس عدم تطبيق الامتحانات المركزية على بعض الفئات من الطلبة أصحاب الهمم ممن يتبعون خطه تربوية فردية.

واشترطت الوزارة توافق امتحانات تلك الفئات مع الخطة التربوية الفردية المعدة من قبل معلم المادة وبالتنسيق مع معلم التربية الخاصة في المدرسة.


وأوضحت أنه يمكن إخضاع الطلبة أصحاب الهمم ممن يتبعون خطة تربوية فردية تتطلب مواءمة المنهج، أو خطة تربوية فردية تتطلب خدمات مساندة، لنفس الامتحان المركزي، سواء ورقي أو إلكتروني حسب احتياج الحالة وقدراتها وشدة الإعاقة، من خلال تطبيق الاعتبارات الخاصة أثناء الامتحانات، أو أن يتم تجهيز امتحانات مسبقة لهم على أن تكون بنفس المحتوى.

وسمحت الوزارة بإمكانية تغيير صياغة بعض أسئلة امتحانات الطلبة أصحاب الهمم ولكن بنفس المعنى لتناسب الأسئلة طبيعة الإعاقة وفقاً لكل فئة، شريطة أن يكون التغيير في أسلوب طرح السؤال فقط.

وأفادت بأنه في حال إذا كان الطالب غير مقيم تقييم رسمي ويحتاج إلى خدمات التربية الخاصة، ولكن تم تقييمه من قبل فريق الدعم المدرسي ولديه خطة علاجية وبحاجة لخطة تربوية فردية فلابد من اتباع خطوات عدة.

وتتمثل تلك الخطوات في رفع كشف بأسماء هؤلاء الطلبة من قبل إدارة المدرسة لمراكز دعم التربية الخاصة مع بداية العام الدراسي حتى تاريخ 31 أكتوبر، إضافة إلى اعتماد الكشف من قبل مراكز دعم التربية الخاصة على يعاد إرساله للمدرسة للعمل به.

وأكدت أنه لا يعد بأي اسم من أسماء الطلبة أصحاب الهمم غير وارد في الكشف المشار إليه، ولا ينظر لأي طلب بشأن عمل اعتبارات خاصة أثناء الامتحانات بعد اعتماد النتائج عدا الحالات التي لديها عذر حسب الأنظمة المعتمدة.

ودعت الوزارة إلى ضرورة التنسيق مع اختصاصي التربية الخاصة خلال فترة الامتحانات، إضافة إلى مشاركتهم في عمليات التصحيح داخل اللجان الخاصة بهدف توفير الدعم المطلوب .

واشترطت إدخال جميع ما يخص امتحانات واحتياجات الطلبة أصحاب الهمم في النظام الإلكتروني "المنهل"، لافتة إلى أن عدم إدخال تلك البيانات يعد مسؤولية إدارة المدرسة.

وأسندت الوزارة عملية التنسيق والمتابعة للتدقيق على هذه البيانات إلى مراكز دعم التربية الخاصة، مشددة على ضرورة تطبيق ما ورد في الدليل التنفيذي لسياسة التقييم للعام الدراسي 2017 ـ 2018 على جميع الطلبة أصحاب الهمم حسب نوع وطبيعة كل حالة.

وبحسب الدليل ذاته اشترطت الوزارة عند تنظيم اللجان الخاصة بالطلبة أصحاب الهمم منح الطالب وقتاً إضافياً لأداء ومراجعة الاختبار بواقع 15 دقيقة لكل ساعة من زمن الاختبار إذا اقتضى الأمر.

وفضلت الوزارة وجود معلم مرافق في لجنة الامتحان مع الطلبة أصحاب الهمم، شريطة أن يكون متخصص في نفس مادة الاختبار خاصة المواد العلمية، كما وافقت على منح الطالب فترة استراحة من 5 إلى 15 دقيقة إذا تطلب الأمر.

ولفتت إلى أن المستشفيات الحكومية بالدولة هي الجهة المختصة بتحديد مستوى الإعاقات العصبية والحركية للطلبة أصحاب الهمم سواء كانت تلك الإعاقة بسيطة أو متوسطة أو شديدة.
#بلا_حدود