الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
نورة الكعبي تترأس اجتماع مجلس جامعة زايد

نورة الكعبي تترأس اجتماع مجلس جامعة زايد

نورة الكعبي تترأس اجتماع مجلس جامعة زايد

ترأست نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة جامعة زايد اجتماع مجلس الجامعة الأول بتشكيله الجديد للعام 2019 والذي عقد في فرع الجامعة بأبوظبي.

حضر الاجتماع أعضاء مجلس إدارة الجامعة سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة، وناصر إسماعيل وكيل وزارة تنمية المجتمع بالإنابة ووكيل الوزارة المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية، وعبدالناصر الشعالي مدير إدارة الشؤون الاقتصادية والتجارية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وشذى الهاشمي مدير إدارة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وحميد مطر سالم الظاهري الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، ومريم سعيد غباش نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للاستثمار، وسعيد سلطان الظاهري رجل أعمال، والدكتور روبرت جون ولن أستاذ فخري وخبير في التخطيط الاستراتيجي.

كما حضر الاجتماع الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، وأمل المعصم أمين سر مجلس الجامعة.


ورحبت نورة بنت محمد الكعبي في بداية الاجتماع بأعضاء المجلس داعية إلى مواصلة البناء على ما حققته الجامعة منذ تأسيسها وذلك من خلال دعم أنشطتها وعملياتها على مختلف الصعد الأكاديمية والبحثية والإدارية والمجتمعية، وتعزيز التقدم الذي حققته على مختلف مسارات الاعتماد الأكاديمي وفي تفوق طلبتها وتميزهم.

واطلع المجلس على عرض تقديمي حول البرامج الأكاديمية للجامعة في درجتي البكالوريوس والماجستير واعتماداتها المحلية والعالمية، وأكد الأعضاء خلاله أهمية طرح البرامج وفقاً لأعلى المعايير الأكاديمية.

كما اطلع على مشاركة الجامعة في مختلف المبادرات الحكومية التعليمية التي تمت ترجمتها من خلال برنامج الثقافة العامة ومن خلال المكونات اللاحقة في الخطط الدراسية للكليات والبرامج المصاحبة، حيث ساهمت في تكوين السمات المشتركة لخريجي الجامعة من كل البرامج كالاعتزاز بالهوية الوطنية مع التحلي بالتسامح والانفتاح على ثقافات العالم ومهارات التواصل باللغتين العربية والانجليزية وتقنية المعلومات، إضافة إلى مهارات البحث العلمي وريادة الأعمال وكذلك تمكين الشباب من تنظيم حياتهم من خلال مساق فريد حول السعادة والإيجابية وجودة الحياة.

واطلع المجلس على استراتيجية البحوث والابتكار والتي أصبحت من خلالها جامعة زايد جامعة بحثية تضم حالياً 8 معاهد ومراكز بحثية، إضافة إلى إنشائها مركزاً للابتكار وريادة الأعمال يطرح برنامجاً تدريبياً يكمل البرامج الأكاديمية ويستطيع من خلاله الطلبة تطوير أفكارهم والبدء في شركاتهم الخاصة خلال دراستهم في الجامعة، وذلك ضمن دور جامعة زايد في تنفيذ وثيقة الخمسين التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، بتحويل الجامعات إلى مناطق إبداعية اقتصادية حرة.

وأجرى الأعضاء مناقشة مستفيضة حول دور الجامعة المستقبلي ضمن استراتيجية التعليم العالي في الدولة والتطوير المستمر لبرامج البكالوريوس بما يجعلها تواكب تطورات سوق العمل في القطاعين الحكومي والخاص، وكذلك تأهيل الخريجين وإرشادهم ومتابعتهم لكي يقوموا بدورهم في المجتمع، والتركيز على استخدام برنامج كراسي الأستاذية ومخرجات مراكز البحث العلمي الجديدة في الجامعة وبرامج الدراسات العليا في تقديم مساهمة فعالة في مسيرة العمل بالدولة والاستعداد للمستقبل.
#بلا_حدود