الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
البدء في تطبيق مبادرة رواد التغيير بالمدارس الحكومية

البدء في تطبيق مبادرة رواد التغيير بالمدارس الحكومية

البدء في تطبيق مبادرة رواد التغيير بالمدارس الحكومية

بدأت وزارة التربية والتعليم في تطبيق مبادرة رواد التغيير بالمدارس الحكومية على مستوى الدولة، إذ تهدف تلك المبادرة إلى تعزيز التعلم الذكي بالميدان التربوي ونشر ثقافة الأمن الإلكتروني بين الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور.

ووجهت الوزارة مديرو المدارس ورياض الأطفال لترشيح رائد تغيير من كل مدرسة، مشترطة أن يكون المرشح من الكادر الإداري سواء نائب مدير أكاديمي أو رئيس وحدة شؤون أكاديمي، ليتسنى له العمل على متابعة التعلم الذكي داخل المدرسة ورفع نسبة وجودة الاستخدام لأدوات التعلم الذكي.

وأشارت في تعميم وزعته على إدارات المدارس الحكومية ورياض الأطفال بدبي والمناطق الشمالية إلى أن تلك المبادرة تأتي تفعيلاً لأدوات التعلم الذكي ولاستخدامها بطريقة مثلى سعياً لتحسين جودة التعليم والتعلم.


كما تهدف إلى تمكين الكادر التعليمي والطلاب من اكتساب مهارات القرن الـ 21، لتحقيق رؤية دولة الإمارات بنظام رفيع المستوى خلال العام الدراسي الجاري.

وحددت في التعميم ذاته اختصاصات رواد التغيير داخل المدارس والتي يأتي في مقدمتها تشكيل فريق التعلم الذكي داخل المدرسة و المشاركة والتعاون مع إدارة المدرسة وفريق التعلم الذكي في وضع رؤية خاصة للتعلم الذكي.

وشملت الاختصاصات المشاركة في التقييم الذاتي ضمن عملية التحول للمدارس الذكية، والمشاركة في وضع خطة استراتيجية بناء على نتائج التقييم الذاتي من قبل الفريق، بهدف رفع النقاط التي هي بحاجة إلى تحسين.

وتضمنت توضيح مهام فريق التعلم الذكي بالمدرسة و الذي يشمل كل من عضو التعلم الذكي من المعلم والطالب، عضو النضج الالكتروني، عضو التعلم الذكي للقيادات المدرسية، عضو التحديات التقنية، عضو الاتصال الإعلامي.

ويشارك رائد التغيير إدارة المدرسة وفريق التعلم الذكي في نشر تقافة الأمن الإلكتروني بين الكادر التعليمي والطلبة وأولياء الأمور، إلى جانب متابعة تقارير الاستخدامات الخاصة بالمعلمين والطلبة، وكذلك وضع خطة لتحسين الأداء وجودة الاستخدام.

ويتابع البيئة المادية والأجهزة للحفاظ على فاعليتها، إضافة إلى إعداد جدول زيارات بين المعلمين لحصص مشاهدة بهدف تبادل الخبرات وتطبيق النضج الإلكتروني وقياس الأثر على الطالب.

كما يعمل على نشر ثقافة التعلم الذكي ضمن مدارس النطاق أو المدارس الأخرى، وكذلك تفعيل دور مجالس الآباء في نشر ثقافة التعلم الذكي، والتأكد من استخدام التطبيقات والحلول التكنولوجية التي تقدمها الوزارة.

ويرصد رائد التغيير مختلف مراحل التطوير المهني لدى المعلمين لاستخدام التكنولوجيا والذي لا يقتصر على حضور الدورات التدريبية فقط بل يمتد إلى تكليف المعلمين بقراءة الأبحاث وحصص المشاهدة، أو ممارسة الظل، أو الإرشاد إلى غير ذلك من طرق التطوير المهني.
#بلا_حدود