السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
زارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق الحملة الوطنية التوعوية عن الأنفلونزا الموسمية

زارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق الحملة الوطنية التوعوية عن الأنفلونزا الموسمية

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق الحملة الوطنية التوعوية عن الإنفلونزا الموسمية

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع،اليوم، عن إطلاق حملتها السنوية التوعوية للإنفلونزا الموسمية بمشاركة جميع الشركاء الاستراتيجيين، لرفع الوعي الصحي لدى جميع أفراد المجتمع بأهمية التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية، وزيادة الوعي لدى العاملين الصحيين وتدريبهم على أفضل الممارسات العالمية للوقاية من فيروس الإنفلونزا ومخاطره، وتوفير اللقاحات الكافية لتطعيم الفئات المستهدفة ورفع نسبة التغطية باللقاح.
وتستهدف الحملة توعية العاملين الصحيين ورفع كفاءتهم من خلال محاضرات علمية وتدريبية على أهم الأساليب الحديثة للوقاية من فيروس الإنفلونزا وتجنب مخاطره. وتتضمن الحملة فعاليات متعددة متمثلة بعقد الدورات وورش العمل التدريبية للعاملين الصحيين، واستهداف أفراد المجتمع بالإرشادات والمطويات والملصقات لتوعيتهم ضد هذا المرض وطرق الوقاية منه، بالإضافة إلى أنشطة مختلفة في مراكز الطب الوقائي والرعاية الصحة الأولية بالمناطق الطبية والمنشآت الصحية الأخرى، طوال موسم الإنفلونزا الممتد من شهر أكتوبر الجاري حتى نهاية يناير 2020.

وفي هذا الإطار أكد الدكتور حسين الرند أهمية الحملة الوطنية للتوعية بالوقاية من الإنفلونزا الموسمية التي تطل سنوياً مع بداية الموسم لأنها من صميم الأولويات الاستراتيجية للوزارة، الرامية لتطوير النظام الصحي وتعزيز كفاءته، بهدف تحقيق الوقاية لأفراد المجتمع من الأمراض المعدية والسيطرة عليها، ومن خلال رفع كفاءة العاملين الصحيين بشكل دوري بأحدث الأساليب العلمية، مشيراً إلى أن الإنفلونزا الموسمية تشكل تحدياً للأنظمة الصحية حول العالم، مما يؤدي إلى عبء صحي واجتماعي واقتصادي، ويستدعي العمل على تعزيز الترصد الوبائي ومكافحة العدوى في جميع المنشآت الصحية، وتوفير الإجراءات الوقائية لرفع وعي أفراد المجتمع.

ولفت إلى أن حضور شركاء الوزارة الاستراتيجيين في الحملة، المتمثل بمركز أبوظبي للصحة العامة وهيئة الصحة في دبي، يعكس تكامل النظام الصحي بدولة الإمارات لتحقيق الأمن الصحي الوقائي لأفراد المجتمع من الأمراض المعدية.


وأوضحت الدكتورة ندى المرزوقي أن الحملة التوعوية من الإنفلونزا الموسمية تركز على أهمية الوقاية بأخذ اللقاح ورفع مستوى التغطية بين العاملين الصحيين وزيادة الوعي بينهم، بالإضافة إلى تقديم اللقاح للفئات الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة مثل كبار السن والأطفال دون سن الخامسة، والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة، والنساء الحوامل والعاملين الصحيين.

ونوهت بأن منظمة الصحة العالمية توصي بأهمية التركيز على تطعيم هذه الفئات لتقليل الإصابة بالمرض والوقاية من مخاطره، حيث تعتبر التطعيمات الأداة الأكثر فعالية للسيطرة والقضاء على العديد من الأمراض المعدية، لذا نوصي بأهمية الالتزام بأخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية بشكل سنوي.
#بلا_حدود