السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
التنقل ذاتي القيادة

التنقل ذاتي القيادة

تكريم الفائزين في «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة»



افتتح سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، مؤتمر دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، كما كرم سموه الفائزين في «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة»، الذي تنظمه هيئة الطرق والمواصلات في دبي بحضور ما يزيد على 700 من رواد التكنولوجيا والمبتكرين والمبدعين، و3000 زائر للمعرض المصاحب للمؤتمر من 20 مدينة حول العالم، لاستعراض التقنيات الحديثة ومناقشة ووضع إطار عام للتشريعات المتعلقة بالنقل الذاتي.

وأكدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي العمل على تجهيز الإمارة لتكون بيئة مناسبة للمركبات ذاتية القيادة، مشيرة إلى أن العمل جارٍ لتكون 25% من الرحلات في دبي بوسائل ذاتية القيادة عام 2030.


وذكر المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي أحمد هاشم بهروزيان على هامش المؤتمر أمس، أن التركيز مستقبلاً على إعداد التشريعات والقوانين التي تسمح بإجراء تجارب في هذا المجال ونعمل مع جهات عالمية رائدة في قطاع الخرائط والتقنيات وجلبها لدبي، عدا عن متابعة الجهود المستمرة في تطوير البنى التحتية.

وأضاف بهروزيان «نجاح تنفيذ تقنيات المركبات ذاتية القيادة على أرض الواقع عالمياً يعتمد على تخطي حزمة تحديات، ومنها أولاً الانتهاء من إعداد قوانين وتشريعات مناسبة، وثانياً تجهيز بنية تحتية ذكية للمدن، وثالثاً إعداد خرائط ذكية عالية الدقة»، لافتاً إلى أن خرائط غوغل لا تكفي لتقنية المركبات ذاتية القيادة والتي تحتاج لمعلومات عالية الدقة لمعرفة الشوارع التي تسير فيها.

وتابع: «المبالغ التي تستثمر من القطاع الخاص في تطوير هذه التقنيات هائلة جداً وبالتالي فإن هذه التقنيات قادمة لا محالة ولكن تحتاج 5 أو 10 سنوات، لذلك نحن نراقب التطور الذي يحدث على مستوى العالم ونعمل على تجهيز مدينة دبي لاستقبال تلك المركبات ذاتية القيادة عندما تكون التقنيات جاهزة وقابلة للتطبيق».

وأشار بهروزيان إلى أن نحو 90% من أسباب حوادث المركبات عالمياً تقع بسبب أخطاء بشرية بسبب الانشغال عن الطريق أو خروج السائق عن المسار وسوء القرار وقت وقوع الحادث.90%

من أسباب حوادث المركبات عالمياً بسبب أخطاء بشرية
#بلا_حدود