الاثنين - 16 ديسمبر 2019
الاثنين - 16 ديسمبر 2019
No Image

"العليا للأخوة الإنسانية" تستعرض تصور بيت العائلة الإبراهيمية

التقى أعضاء اللجنة العليا للأخوة الإنسانية أمس في الفاتيكان، قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، لتقديم التصور والمقترح لبيت العائلة الإبراهيمية الذي سيقام في أبوظبي.

ويجسد بيت العائلة الإبراهيمية جوهر وثيقة الأخوة الإنسانية، ويضم كنيسة ومسجداً ومعبداً في مساحة مشتركة للمرة الأولى، تسعى لتشجيع الحوار الديني، ونشر قيم التسامح والعيش المشترك بين جميع الناس من مختلف الأديان والثقافات والمعتقدات.

ويعد هذا المشروع أحد أول المشاريع التي ستشرف اللجنة العليا للأخوة الإنسانية عليها، والذي سيقام في جزيرة السعديات بأبوظبي، وتم اختيار تصميم المعماري الشهير السير ديفيد أجايي أوبي، لبيت العائلة الإبراهيمية، في سبتمبر 2019.


وبالإضافة إلى الإشراف على بيت العائلة الإبراهيمية، تم تكليف اللجنة بالعمل وفقاً للتطلعات في نص وثيقة الأخوة الإنسانية، وهي البيان التاريخي المشترك الذي وقعه كل من قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف في أبوظبي، أثناء الزيارة البابوية التاريخية في فبراير من العام الجاري.

إلى ذلك، أعلنت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية عن ضم المديرة العامة السابقة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا إلى عضويتها، وبهذا يصبح عدد أعضاء اللجنة 9 أعضاء معنيين بتحقيق الأهداف الواردة في وثيقة الأخوة الإنسانية.

وتعد بوكوفا أول امرأة ترأس منصب المدير العام لليونسكو ولمدة فترتين متتاليتين (2009 -2017) وعرفت خلالهما بمناصرتها للتسامح الديني والتعايش السلمي.
#بلا_حدود