الاحد - 19 يناير 2020
الاحد - 19 يناير 2020

طلبات طريفة من السياح لـ«الدوريات الفارهة» في دبي

يتلقى أفراد شرطة دبي السياحية العاملون في الدوريات الفارهة طلبات وأسئلة طريفة من قبل السياح، إذ تشكل تلك الدوريات بسياراتها المميزة عامل جذب في المناطق التي تتواجد فيها، وتؤدي دوراً مهماً في حفظ الأمن عدا عن دورها المجتمعي.

وأوضح الملازم علي يوسف البناي من الشرطة السياحية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، أن أبرز الطلبات يتمثل بإمكانية قيادة المركبة الشرطية الفارهة، وكذلك الحصول على فرصة التقاط صور وهم مقيّدو اليدين في المركبة الشرطية السياحية، ومن الطلبات أيضاً أن يأخذهم أفراد الشرطة في جولة ضمن سيارات الدورية لالتقاط الصور، بالإضافة إلى الأطفال الذين يرسلون طلبات للاحتفال بأعياد ميلادهم مع شرطة دبي في الدوريات الشرطية السياحية الفارهة.

ومن أبرز الأسئلة التي يوجهها السياح لأفراد الشرطة السياحية: هل أنتم بحق دوريات شرطية؟ ولماذا لا تحملون الأسلحة؟


وأضاف البناي: «يحرص أفراد الدوريات على التعامل مع السياح وفق أعلى مستويات المهنية والإجابة عن أسئلتهم، وبالطبع تتم توعيتهم بأن هذه المركبات هي سيارات شرطة لدعم السياح وتقديم العون لهم ولحل المصاعب التي تواجههم وليس للاعتقال أو المطاردة».

ولفت إلى أن أفراد الشرطة يتجاوبون مع السياح بالسماح لهم بالتقاط الصور التذكارية أمام المركبات عدا عن تلبية بعض طلبات الأطفال لمشاركتهم احتفالاتهم المدرسية أو أعياد ميلادهم.

وقال البناي إن الفكرة المبتكرة في إدخال السيارات الفارهة المجال الشرطي كان لها تأثير كبير في الترويج السياحي، وشكلت عامل جذب كبير للسياح والمواطنين والمقيمين.

وعن أهم المهارات التي يجب أن تتوفر في أفراد الشرطة الذين يعملون بمجال الشرطة السياحية، ذكر أن من الضروري امتلاكهم الخبرة الكافية للتعامل مع الجمهور، والاستعداد الدائم للإجابة عن أي استفسار، والقدرة على إرشاد السياح، إضافة إلى إتقان لغات متعددة للتعامل مع كل الجنسيات.

وقالت الملازم أول مريم جمعة المعصم في شرطة دبي السياحية التابعة للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن السيارات الفارهة تشهد إقبال السياح من الجنسين الذين يتوجهون لأفراد الشرطة بالعديد من الأسئلة الطريفة، ومنها هل تطاردون المجرمين بالسيارات الفارهة؟ وبالطبع نوضح لهم بأن الدوريات الشرطية الفارهة لا تقوم بالمطاردة ولكن الفريق يتواصل مع العمليات في شرطة دبي لتتم عمليات الدعم من الدوريات المخصصة.

من جهتها ذكرت العريف أول فائزة مصطفى غلامي من الشرطة السياحية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي أنها تمنت أن تنتسب لشرطة دبي عندما شاهدت فريق السيارات الشرطية السياحية في أحد المرات بمنطقة سيتي ووك، وبالفعل تحقق ذلك، ونسعى من خلال مهمتنا إلى خدمة بلادنا عبر نشر السعادة والطمأنينة لدى السياح والمقيمين في دولة الإمارات.تختلف مركبات الدوريات الفارهة عن غيرها بفخامتها، إلا أنها ليست سياحية فقط بل تعتبر كسيارات الشرطة الأخرى من حيث المعدات، إذ ترتبط بشكل مباشر بغرفة عمليات شرطة دبي، ومجهزة بالمستلزمات الشرطية نفسها، من كاميرات وأجهزة وتقنيات حديثة للغاية، مثل كاميرات ضبط إلكتروني ترصد المشتبه بهم والمطلوبين.
#بلا_حدود