الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

مسؤولون حكوميون وقادة دينيون يوقّعون «ميثاق حلف الفضول الجديد»

مسؤولون حكوميون وقادة دينيون يوقّعون «ميثاق حلف الفضول الجديد»
وقّع قادة وزعماء دينيون، بأبوظبي أمس، ميثاق حلف الفضول الجديد، الذي أطلقه منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، ضمن الملتقى السنوي السادس المنعقد بين 9 و11 ديسمبر 2019 بأبوظبي.

ولقي الميثاق ترحيباً كبيراً من 1000 شخصية تمثل مسؤولين حكوميين، وممثلي ديانات العائلة الإبراهيمية، ورجال فكر وإعلام، اعتبروا أن الميثاق انتقال بالبشرية جمعاء نحو إنهاء الخطاب القائم على الصراع الديني أو العرقي، ويمهد لتشكيل حلف قوي، للدفاع عن السلم والسلام في العالم.

وأكد المشاركون أن السياق الدولي المعاصر يفرض مأسسة هذا الحلف، ووضع ميثاق له ينقل الحرية الدينية وعلاقات التعاون وقيم التسامح من مجرد الإمكان إلى درجة الالتزام الأخلاقي والإلزام القانوني.


وشهدت أعمال الملتقى عرض نص «ميثاق حلف الفضول الجديد» وبنوده، ومناقشته على ضوء الوثائق والمواثيق والإعلانات التي مهّدت له، مثل إعلان مراكش لحقوق الأقليات، وإعلانات أبوظبي للسلم، وإعلان واشنطن ووثيقة الأخوة الإنسانية ووثيقة مكة المكرمة.


وتنص بنود الميثاق على ضرورة احترام مبدأ الكرامة الإنسانية، على اعتبار أن الناس، وإن اختلفت أديانهم وألسنتهم وألوانهم وأعراقهم، فقد كرمهم الخالق القدير، ومبدأ حرية الاختيار وحرية ممارسة الدين، ومبدأ التسامح، ومبدأ العدالة، ومبدأ السلم، ومبدأ الرحمة، ومبدأ البر بالآخرين، ومبدأ الوفاء بالعهود والمواثيق، والتضامن.

ويؤكد الميثاق على دور القادة الدينيين، للإسهام في نشر السكينة وبناء السلم، من خلال التنسيق بين معتنقي أديان العائلة الإبراهيمية، وبين أتباع الديانات الأخرى من العائلة الإنسانية، والتصدي للتطرف والفكر العنيف، وخطابات التحريض والكراهية، وانتهاج مقاربة تصالحية في كل دين، لترسيخ التسامح بشتى أبعاده.

مبادئ أساسية



ويتبنى الحلف الجديد مبادئ أساسية هي مبدأ الكرامة الإنسانية، حيث إن الناس وإن اختلفت أديانهم وألسنتهم وأعراقهم فإنهم مكرمون، ومبدأ حرية التسامح، ومبدأ العدالة، ومبدأ السّلم باستثناء حالة الدفاع عن النفس، ومبدأ الرحمة والبر بالآخرين والوفاء بالعهود والمواثيق والتضامن.

ووفقاً للحلف فإن المواطنة تكون إيجابية إذا كانت مبنية على الحرية والمساواة والتعددية والاحترام المتبادل، وإذا كانت ممارسة الحقوق متعايشة مع حماية الوئام الاجتماعي والمحافظة على النظام العام، وإذا كانت ملتزمة بالسعي نحو فلسفة اللاعنف.

وبحسب ميثاق حلف الفضول الجديد، فإن احترام دين الآخر في جوهره هو احترام لكرامة الإنسان ويظهر ذلك في حماية الرموز والمقدسات والحساسيات الدينية والتعاون على القيم المشتركة.