الخميس - 25 يوليو 2024
الخميس - 25 يوليو 2024

اختيار دبي لاستضافة "أسبوع المناخ الإقليمي"

اختيار دبي لاستضافة "أسبوع المناخ الإقليمي"
أعلن رئيس "المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر" سعيد محمد الطاير أن "اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ" اختارت إمارة دبي لاستضافة "أسبوع المناخ الإقليمي 2020" الذي يعد الأول من نوعه في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وسيتزامن مع معرض "إكسبو 2020 دبي".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقد خلال فعالية "أسابيع المناخ الإقليمية" المقامة ضمن مؤتمر "الأطراف الـ25 (COP25)" لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (UNFCCC) الذي ينظم في العاصمة الإسبانية مدريد ويمتد حتى 13 ديسمبر الجاري.

وترأس الطاير وفداً رفيع المستوى من المجلس الأعلى للطاقة في دبي و"المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر وهيئة كهرباء ومياه دبي" للمشاركة في فعاليات خلال مؤتمر "الأطراف الـ25".


شارك في المؤتمر الصحافي، وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي الذي سلط الضوء في كلمته على أهمية المؤتمر وجهود الدولة الحثيثة للتصدي للتغير المناخي.


وقال سعيد محمد الطاير في كلمته: "يشرفني أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على اختيار إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة (أسبوع المناخ الإقليمي 2020) الذي يعد الأول من نوعه في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وأضاف: ستتولى اللجنة التوجيهية لمركز التعاون الإقليمي المشترك (MENA RCC) بين "المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر" و"أمانة اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ" والتي تتخذ من إمارة دبي مقراً لها تنظيم "أسبوع المناخ الإقليمي لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" بدبي العام المقبل ضمن فعاليات إكسبو 2020 دبي وذلك لأول مرة بالمنطقة وبحضور أكثر من 10 آلاف مشارك ويسر "المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر" أن تنضم لشركاء "أسابيع المناخ الإقليمية" المساهمين في تنظيم الدورة الأولى من هذا الحدث الفريد خلال النصف الثاني من عام 2020 في إطار تعاوننا المشترك مع "أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ".

وأوضح أن هذا الحدث البارز يهدف إلى تعزيز وتسريع التحول نحو نموذج جديد للنمو المستدام إلى جانب تسليط الضوء على أهمية معالجة قضايا تغير المناخ ومواجهة التحديات الإنمائية العالمية وتحرص "المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر" دوماً على دعم مثل هذه المبادرات وتؤكد أنها لن تدخر وسعاً في دعم "أسبوع المناخ الإقليمي لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2020" على أعلى المستويات.

وأضاف: يوفر الحدث منصة مهمة لمختلف المجتمعات في المنطقة للمشاركة مع اقتراب الموعد المقرر العام المقبل لمراجعة الدول المعنية لجهودها وإنجازاتها على صعيد خططها الوطنية الخاصة بالعمل المناخي الهادف إلى دعم اتفاقية باريس وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.