السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

حاكم عجمان يطلع على الميزانية التقديرية وإنجازات «حميد الخيرية»



اطلع صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، على الميزانية التقديرية لعام 2020 وأهم إنجازات وأنشطة مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية والمتضمنة حركة العقارات الوقفية التابعة لها وعددها والوحدات السكنية الجاهزة للتأجير وعدد الكفالات الخاصة بالأيتام والمساعدات المقدمة للأرامل والمطلقات والأسر المتعففة في إمارة عجمان.

جاء ذلك خلال حضور سموه جانباً من الاجتماع الاستثنائي لمجلس أمناء مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية برئاسة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس مجلس الأمناء، وحضور الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية نائب رئيس المجلس، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي المديرة العامة للمؤسسة وأعضاء مجلس الأمناء، والذي عقد بديوان الحاكم .


واستمع صاحب السمو حاكم عجمان والحضور خلال الاجتماع إلى تفاصيل وبيانات الميزانية التقديرية للمؤسسة لعام 2020 وأهم المبادرات والفعاليات والمساعدات المقدمة من قبل المؤسسة للمسجلين في سجلاتها من الأيتام وأصحاب الهمم وكبار المواطنين والأرامل والمطلقات والأسر المتعففة وأصحاب القضايا والمديونيات.

كما اطلع سموه ورئيس وأعضاء مجلس الأمناء من خلال عرض قدمته الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي على إنجازات المؤسسة فيما يخص التطوير في المجال الوقفي للأعوام 2005 - 2018 في زيادة عدد البنايات الوقفية والوحدات السكنية ووحدة الإسكان وعرض للمساعدات على اختلاف أنواعها.

وأثنى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي على إسهامات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لدعم المؤسسات الخيرية والإنسانية وحرصها المتواصل على رعاية ودعم كافة الأعمال الخيرية وتقديم جميع الخدمات التي يحتاج إليها الإنسان منتهجة في ذلك المبادئ السامية التي حثنا عليها ديننا الحنيف.

وقال سموه إن العمل الخيري والإنساني تجاه المستضعفين والمحتاجين يعتبر راحة نفسية وعلينا غرسها في الأبناء والأجيال القادمة ويجب أن نتعلم ونعلمها من بعدنا ونواصل السير بخطى واثقة على ما يدعونا إليه ديننا الحنيف.

وأكد على أهمية دعم العمل الخيري من قبل جميع فئات المجتمع والمؤسسات والجمعيات الخيرية ورجال الأعمال والتجار ومساهماتهم في مساندة المبادرات الخيرية والإنسانية على حد سواء، واستعدادهم لتقديم الدعم والعون لمختلف الشرائح الاجتماعية والإنسانية المحتاجة.

وقال سموه: إننا في إمارة عجمان نسعى لتذليل كل المعوقات أمام كل المبادرات الداعية للعمل الخيري والمحافظة على السمعة الطيبة التي تتمتع بها الإمارات في جميع أنحاء العالم، داعياً سموه القائمين على المؤسسات الخيرية لبذل مزيد من الجهود التي تتيح تلبية احتياجات الأعمال والمبادرات الخيرية والسعي للتخفيف من معاناة الأسر المحتاجة والأرامل والمعلقات وأصحاب الهموم وكبار المواطنين والعمل على إسعادهم.

وحث سموه القائمين في مؤسسة حميد الخيرية على ضرورة التعاون والتنسيق مع الجمعيات الخيرية الأخرى.

وتشير الإحصاءات والبيانات الخاصة بالميزانية التقديرية والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 110 ملايين درهم توزعت على كافة الفئات الاجتماعية والإنسانية وتنفيذ مشاريع إسكانية تخص المحتاجين من الأرامل والمطلقات وأصحاب الهمم وكبار المواطنين وغيرهم.
#بلا_حدود