الاحد - 19 يناير 2020
الاحد - 19 يناير 2020

مسؤولون طبيون: تطوير الصحة بالابتكار والمراكز التخصصية«الإمارات للفضاء»: الاستعداد لنجاحات استثنائية في 2020



أكد أطباء أن الاعتماد على الابتكار، وإنشاء المزيد من المراكز التخصصية، السبيل الأمثل لتطوير قطاع الصحة وإحداث قفزات نوعية فيه خلال عام الاستعداد للخمسين، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت رئيسة جمعية الإمارات الطبية الدكتورة موزة الشرهان إن أهم الخطوات لتطوير القطاع الصحي بداية العام المقبل تتمثل باستشراف المستقبل والابتكار في الخدمات الطبية، سواء في الأجهزة أو أساليب وتقنيات الإدارة.


وأضافت أن الإمارات تحتاج إلى تطوير المراكز التخصصية، وتقديم دعم كبير في مجال الأبحاث الطبية، وإجراء التجارب السريرية لمواكبة التطور السريع في المراكز الصحية العالمية، مشيرة إلى أهمية إكمال البورد الإماراتي في جميع التخصصات.

وشددت على أهمية تعزيز تطبيق الذكاء الاصطناعي في المجال الصحي، وتوفير مزيد من الاهتمام بقطاع السياحة العلاجية، عبر إعداد مراكز متميزة ومتكاملة في توفير الخدمات الصحية، بما يضمن سهولة الحصول على الخدمة من دون السعي بين الإدارات المختلفة، وضمان الخدمة الآمنة التي يقدمها الخبراء للسائح.

وأشارت الشرهان إلى أهمية توافر مراكز علاج الأورام السرطانية في مجمع متكامل يشتمل على الأبحاث والدراسات والعلاج في آن واحد.

بدوره، قال رئيس اللجنة العليا للمسؤولية الطبية استشاري أمراض السكري والغدد الدكتور عبدالرزاق المدني إن تحقيق نتائج صحية ملموسة على الأرض في عام 2020 يستدعي زيادة أعداد المستشفيات التخصصية، لا سيما في المناطق الشمالية، خصوصاً مراكز علاج السكري، والأورام، والقلب، ونقل وزراعة الأعضاء، وجراحة الأعصاب، بدلاً من إرسال المواطنين للعلاج في الخارج.

وأضاف أن الدولة تحتاج إلى جذب أطباء ذوي مستوى مرتفع، وتشجيع الشباب المواطنين على دراسة العلوم الطبية، من خلال إعداد مراكز بحثية يجري فيها الطلاب الأبحاث والتجارب، مبيناً أن هذه النوعية من المراكز لا تزال غير موجودة في الدولة.

وأشار إلى الضرورة القصوى لتشديد الرقابة على القطاع الصحي الخاص، وتدقيق شهادات ومؤهلات الأطباء وخبراتهم، لأن بعض العيادات الخاصة لا تمتلك مقومات صحيحة للعمل في الإمارات.الرؤية ـ أبوظبي

أكد المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي جاهزية القطاع الفضائي الوطني لعام الاستعداد للخمسين، والمساهمة في إنجاز مرحلة جديدة من النهضة الوطنية.

وقال إن القطاع الفضائي الوطني حقق خلال السنوات القليلة الماضية إنجازات نوعية أسهمت في وصوله إلى المنافسة العالمية والريادة الإقليمية، وبالتالي يعد من القطاعات الأساسية والحيوية التي سيكون لها دور كبير في تحقيق النهضة الاستثنائية للدولة خلال رحلتنا نحو اليوبيل الذهبي للدولة عام 2021.

ونوه بالمشاريع الفضائية المتقدمة للدولة وإمكاناتها التي ستحقق العديد من أهدافها خلال عام الاستعداد للخمسين، من بينها إطلاق مسبار الأمل أول مشروع إماراتي وعربي لاستكشاف كوكب المريخ، ومشروع مدينة المريخ العلمية، فضلاً عن مشروع 2117 والاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030 بما يحقق قفزات نوعية للقطاع الفضائي الوطني على صعيد المشاريع الفضائية.
#بلا_حدود