السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

فتح باب التصويت لاختيار الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات

فتح باب التصويت لاختيار الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات
دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الثلاثاء، الجمهور إلى المشاركة في المشروع الوطني الهادف إلى نقل قصة الإمارات للعالم، عبر المشاركة في التصويت المحلي والعالمي لاختيار الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، التي تمثل قيم الإمارات ورؤيتها وتحملها للعالم في هوية إعلامية مرئية جامعة مميزة.

ويمكن للمشاركين، اعتباراً من يوم 17 ديسمبر 2019 المساهمة في التصويت عبر الموقع الإلكتروني: www.nationbrand.ae على اختيار الهوية الإعلامية المرئية للإمارات من بين 3 شعارات «الإمارات بخط عربي، أو النخلة، أو الخطوط السبعة»، شارك في تصميمها 49 مبدعاً ومبدعة من أبناء الدولة وإماراتها السبع من مختلف التخصصات الإبداعية.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «الجميع جزء من قصة نجاح الإمارات.. ونريد للجميع الاشتراك في اختيار أفضل تصميم يمثل قصتنا»، مضيفاً: «دولة الإمارات مقبلة على مرحلة جديدة.. ونريد لتواصلنا مع العالم أن يأخذ شكلاً جديداً».

وأضاف سموه، «الهوية الإعلامية المرئية للإمارات مشروع وطني يعرّف العالم بالقصة الملهمة لدولة الإمارات».


ودعا سموه المشاركين من الدولة والعالم إلى اختيار شعار الهوية الإعلامية المرئية، حيث قال: «نريد للمشاركة من داخل الإمارات وخارجها أن تعبر عن انفتاح الإمارات وشموليتها ومشاركة الجميع في صياغة نجاحها»، وختم سموه: «مشروع الهوية الإعلامية لدولة الإمارات هدفه التعبير عن هويتنا وتميزنا وتفردنا».

من جانبه، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة: «إن تجربة دولة الإمارات ألهمت وما زالت تلهم الملايين حول العالم، ولذلك كان من الأهمية أن يشارك العالم كله في اختيار الشعار الذي يعبر عن هويتها الإعلامية المرئية».

وأضاف سموه أن «دولة الإمارات بمسيرتها الحضارية والإنسانية أصبحت نموذجاً في الإرادة والعمل والريادة وتحقيق المكتسبات الوطنية والعالمية.. هذا النموذج يمثل متطلباً لجميع الشعوب الساعية إلى الخير والتنمية والتسامح والتعايش والسلام».

وأكد سموه أن ما يكسب عملية التصويت أهمية خاصة أنها تتزامن مع مرحلة نوعية جديدة في مسيرة التنمية الإماراتية، وهي الإعلان عن 2020 عاماً للاستعداد للخمسين في الإمارات، ولذلك فإن الشعار الذي يقع الاختيار عليه سيكون رمزاً لدولة تعمل خلال السنوات القادمة من أجل أن تكون أفضل دول العالم بمرور 100 عام على إنشائها.

ودعا سموه الجميع في داخل الإمارات وخارجها إلى التفاعل والمشاركة في عملية التصويت.. معبراً عن شكره للجهد الكبير الذي بذله المبدعون الـ49 من أبناء الإمارات في التوصل إلى الخيارات الثلاثة المطروحة للهوية الإعلامية المرئية والأفكار الإبداعية التي قدموها.

الإمارات بخط عربي



ويجسد شعار «الإمارات بخط عربي» اسم الإمارات الذي له وقع خاص في قلوب مواطنيها والمقيمين على أرضها وزوارها الذين يأتون إليها من كل أنحاء العالم.

هذا الاسم ذو الحضور اللافت عربياً ودولياً جزء من بناء صورتها المرئية في العالم، بما تمثله من مقومات حضارية ومنظومة قيمية تعكس هويتها المتفردة.

ويجسد هذا التصميم جماليات الخط العربي، الذي يعكس أصالة وعراقة، وحلماً وأملاً، وإن الخط المستخدم في تصميم «الإمارات بخط عربي» انسيابي مبتكر يعبر عن التواصل، والتلاحم والوحدة.

النخلة



أما شعار النخلة وسعفتها الممدودة بالخير، فيرمز لجزء من تاريخ الإمارات وهوية أرضها الطيبة التي تعطي بلا حدود.

ولطالما ارتبطت النخلة ببيئة الإمارات وطبيعتها، وهي شجرة لها مكانة خاصة في قلب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي أكثر شجرة زرعها القائد المؤسس، فرعى الغرس وسقاه بيده، وفي المقابل لم يبخل الغرس عليه وعلى شعبه بسخاء ثماره.

والسعفة رمز السلام في كل الأديان والمعتقدات، وسعفة الإمارات هي رمز السلام والأمان والكرم والعطاء اللامتناهي.

وتم تصميم النخلة في هذا الشعار بطريقة لافتة باعتماد اللون الرملي، لون الأرض والصحراء، ضمن تصميم يعكس بيئة الإمارات وإرثها.

وتمت كتابة اسم «الإمارات» بالعربية والإنجليزية باللون الأسود أسفل النخلة.

فمنذ فجر التاريخ والنخلة ظل الإنسان في الإمارات، صمدت في وجه الرياح والأنواء والعطش، وظلت قامتها شاهقة، ممدودة، كعزيمة القيادة الإماراتية وشعبها، أفرعها تعانق السماء كطموح أبناء الإمارات وبناتها، وسعفها يظلل الأرض وأهلها.

الخطوط السبعة



شعار «الخطوط السبعة» عبارة عن 7 خطوط ترسم خريطة الإمارات، أقرب إلى أعمدة شاهقة، ودعائم راسخة، ثابتة في أرضها، في دلالة تشير إلى علوّ الهمة وارتقاء الحلم وتسارع التنمية.

7 أعمدة تشكل دعامات البيت المتوحد، تقديراً للقادة السبعة الذي وحّدوا أحلام الشعب تحت علم واحد لدولة متّحدة، لسان حالهم معاً نستطيع أن نبني.. معاً نستطيع أن نحلم.. معاً نستطيع أن نكون دولة نباهي بها الأمم.

هذه الدعامات النابضة بالألوان الوطنية تجسد في ارتقائها وشموخها تطلعات الإمارات، قيادة وشعباً، إلى المستقبل ضمن حراك تنموي لا يتوقف، عنوانه التقدم والتميز والإبداع والابتكار والريادة والطموح الذي لا سقف له.

تبرز الدعامات في الشعار بألوان علم الإمارات الأسود والأخضر والأحمر، فيما يشكل الأبيض القلب المشترك الذي يربط أواصر هذه الدعامات.

شجرة عن كل صوت

سيتم غرس شتلة شجرة في منطقة من مناطق العالم مقابل كل مشاركة دولية أو محلية في التصويت للتصميم الخاص بالهوية الإعلامية المرئية للإمارات، كي تتم زراعة الخير من خلال ملايين الأشجار في العالم، وذلك ترسيخاً لمنظومة القيم الإنسانية التي تتبناها دولة الإمارات، وتعميماً لثقافة العطاء والارتقاء بجودة الحياة وبيئة الإنسان أينما كان.