الاحد - 21 يوليو 2024
الاحد - 21 يوليو 2024

"صحة دبي" تختتم حملتها السنوية "دمي لوطني"

"صحة دبي" تختتم حملتها السنوية "دمي لوطني"
اختتمت هيئة الصحة بدبي حملتها السنوية "دمي لوطني" التي أطلقتها خلال شهر نوفمبر الماضي بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) تحت شعار: "كن البطل لهذا الوطن".

وشهدت الحملة إقبالاً متزايداً من مختلف الجنسيات والفئات العمرية، حيث تمكنت من جمع (12287) وحدة دم من مختلف الفصائل التي يحتاجها مركز دبي للتبرع بالدم، بينها (6391) من خلال هيئة الصحة بدبي، و(4760) من شركة أبوطبي للخدمات الصحية (صحة)، و(1136) وحدة دم من خلال وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

وأشادت الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض بالتعاون والتنسيق المستمر بين هيئة الصحة بدبي والجهات الصحية في الدولة في مختلف المجالات، وخاصة ما يتعلق منها بمثل هذه الحملات الإنسانية التي تساهم بشكل فاعل في إنقاذ حياة المرضى بمن فيهم مرضى الثلاسيميا، ومرضى عمليات القلب المفتوح، والحالات الطارئة بمختلف المستشفيات الحكومية والخاصة في الدولة.


وأكدت الدكتورة الخاجة على النجاح الكبير الذي حققته الحملة خلال الدورة الحالية، التي تمكنت خلالها من جمع كميات كبيرة من الدم قاربت ما تم جمعه خلال الدورات الثلاث الماضية، وهو الأمر الذي ساهم بشكل فاعل في تعزيز مخزون مركز دبي للتبرع بالدم من الفصائل التي يحتاجها المرضى.


ومن جانبه، قال الدكتور حسين السمت نائب مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة إن الحملة تمكنت من تحقيق أهدافها المتعلقة بنشر الوعي والتثقيف الصحي لدى أفراد المجتمع بأهمية التبرع بالدم ودوره في إنقاذ حياة المرضى، وهو الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على كميات الدم التي جمعتها الحملة وعلى تعزيز ثقافة التبرع التطوعي بالدم لخدمة المرضى والتسجيل كمتبرعين جدد في المركز الذي تمكن خلال السنوات الماضية من استقطاب متبرعين يمثلون 150 جنسية.

ونوه الدكتور السمت بإشادة منظمة الصحة العالمية بدولة الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت من بين أفضل 5 دول على مستوى العالم تتم فيها عملية التبرع بالدم بشكل طوعي بنسبة 100% ومن دون مقابل.

وقالت الدكتورة مي رؤوف مديرة مركز دبي للتبرع بالدم إن المركز يتعامل سنوياً مع ما يقارب 63 ألف متبرع، وهو الرقم الأعلى على مستوى الدولة، وهو الأمر الذي ساعد المركز في الحصول على متبرعين بأصناف دم نادرة، مشيرة إلى قيام المركز بإنشاء سجل خاص بهذه الفئة من المتبرعين للتواصل المستمر معهم، وتحديث بياناتهم لضمان سهولة الوصول إليهم في حالات الطوارئ والحاجة إلى مثل تلك الأصناف النادرة.

كما قامت هيئة الصحة بدبي ممثلة بمركز دبي للتبرع بالدم بإطلاق تطبيق "دمي"، أحد أهم التطبيقات الذكية والفريدة من نوعها عالمياً، والأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأوروبا، ليكون الوسيلة الذكية التي تسهِّل على المتبرعين عملية التبرع بالدم واختصار الإجراءات والفترة الزمنية اللازمة للتبرع لتمكينهم من مواصلة العطاء والبذل لإنقاذ حياة المرضى، حيث يتميز التطبيق بجعل عملية التبرع بالدم أكثر سلاسة وسهولة.

وأشارت الدكتورة رؤوف إلى النظام الإلكتروني المتوفر في مركز دبي للتبرع بالدم، الذي يقوم بإرسال رسائل نصية للمتبرعين الدائمين لتذكيرهم بالموعد القادم للتبرع، إلى جانب إرسال رسائل شكر وتقدير نصية لكل متبرع، كما يقوم النظام بإصدار فئات مختلفة من بطاقات التبرع بالدم لحَثّ المتبرعين على التواصل للتبرع بالدم، حيث يتم منح البطاقة الزرقاء لمن يراوح عدد تبرعاتهم بالدم من 1 إلى 10 مرات، والبطاقة الفضية من 11 إلى 20 مرة، والبطاقة الذهبية من 21 إلى 30 مرة، والبطاقة البلاتينية من 31 إلى 40 مرة، والبطاقة البيضاء من 41 إلى 60 مرة وأكثر.