الأربعاء - 05 أغسطس 2020
الأربعاء - 05 أغسطس 2020

إقامة دبي تنظم مختبراً ابتكارياً تحت شعار "التوطين بفكر ريادي مبتكر"

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي مختبر الابتكار في التوطين الأول من نوعه تحت شعار "التوطين بفكر ريادي مبتكر" ويأتي هذا المختبر لاستمرارية الإدارة كجهة رائدة في مجال التوطين، كما يهدف المختبر أيضاً إلى تطوير منظومة التوطين بفكر ابتكاري من خلال مناقشة 4 محاور رئيسة. وذلك بحضور اللواء محمد أحمد المري المدير العام لإقامة دبي، واللواء عوض العويم مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية، واللواء أحمد المهيري مساعد المدير العام لقطاع شؤون الجنسية، والعميد حسين إبراهيم مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي، و سعادة الدكتورة عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور جاسم آل علي نائب المدير التنفيذي للقطاع المؤسسة في مؤسسة دبي للإعلام، والدكتور المقدم أحمد محمد الشحي آمين عام لجنة دبي للموارد البشرية للعسكرين، وعدد من كبار الضباط والمسؤولين في إقامة دبي ومسؤولي التوطين في الجهات الحكومية في دبي.

يأتي هذا المختبر استكمالاً لنهج الإدارة القائم في إرساء ثقافة التوطين كمنهاج عمل وكخارطة استراتيجية تواكب التوجهات الحكومية والتشريعات المنظمة لإجراءات عمل إدارة الموارد البشرية ، إضافة إلى إثبات مكانتها كجهة رائدة وسباقه في التوطين وذلك من توجهاتها المتراكمة خلال السنوات السابقة القاضية بتعزيز المواطن ومكانته في منظومة عمل إقامة دبي، وتواؤم هذا التوجه مع رسالة الموسم الجديد لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن ملف التوطين الذي يحظى بمتابعة مباشرة من سموه والذي سيشكل نهجاً شاملاً ومتكاملاً للعمل الحكومي.

وتم خلال المختبر مناقشة المحاور حول تطوير الخطة الاستراتيجية لإدارة الموارد البشرية، وكيفية انتقاء المواهب من المواطنين في التوظيف ونهج الإحلال والتعاقب، والتمكين الوظيفي للكفاءات المواطنة، والعمل على كيفية توفير بيئة سعيدة وإيجابية تحافظ على استمرارية الموظفين المواطنين. حيث تم بعدها عرض الأفكار التي طرحت في المختبر ومناقشتها مع الفرق المشاركة لإيجاد الحلول لهذه المحاور والخروج بمخرجات إيجابية تدعم طموحات الإدارة في ملف التوطين.


وقال اللواء محمد المري المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي: "أولت إقامة دبي أهمية كبيرة للتوطين، وعملت في تطوير منهج التوطين في الإدارة، ونفذت خطط تغطية احتياجاتها الوظيفية عبر نظام استقطاب فعال ركز على أصحاب الكفاءات من المواطنين ممن تتجانس مؤهلاتهم وخبراتهم وكفاءاتهم مع الوظائف المعتمدة لديها، حيث عملت على توفير بيئة عمل صلبة تحافظ على تلك الكفاءات وهذا ما ساهم في تبوئنا لمراكز ريادية في ملف التوطين".

وأكد المري: "إن ملف التوطين يشكل أولوية وطنية تستدعي العمل بروح الفريق الواحد المتكامل وتضافر الجهود بين جميع الجهات، لذلك ارتأينا تنظيم مختبر الابتكار في التوطين الذي هو بمثابة منصة لعصف الأفكار مع مختلف شرائح المجتمع تحت سقف واحد لتعزيز التواصل وتبادل وطرح الأفكار والتجارب والخبرات والاطلاع على بيئة العمل في مختلف القطاعات، والذي جاء إيماناً منا بأهمية التوطين الداعمة لأبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحقيقاً للتوجهات القيادة الحكيمة في أن التمكين والتعليم والتوطين أسرار التطور المستقبلي، بحيث نكون قادرين على استشراف المستقبل".
#بلا_حدود