الأربعاء - 19 فبراير 2020
الأربعاء - 19 فبراير 2020
No Image

الإمارات تقدم مساعدات عاجلة للمتأثرين من بركان «تال» في الفلبين

تقدم دولة الإمارات مساعدات إنسانية عاجلة للمتأثرين من بركان «تال» في الفلبين، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي،

وشرعت الهيئة في تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وأعدت خطة لمواجهة تداعيات كارثة البركان، وتخفيف وطأتها على السكان المحليين في المناطق الأكثر تضرراً.

وتعتمد خطة الهيئة في هذا الصدد على محورين رئيسيين، يتضمن الأول إرسال وفد من الهيئة إلى العاصمة الفلبينية مانيلا على وجه السرعة، لقيادة العمليات الإغاثية ميدانياً، وشراء الاحتياجات الأساسية من الأسواق المحلية هناك، والإشراف على إيصالها للمتأثرين في مناطق تواجدهم.

ويتضمن المحور الثاني تسيير رحلات إغاثية جوية من داخل الدولة تحمل المؤن والمستلزمات الضرورية الأخرى، المتوفرة ضمن المخزون الاستراتيجي للهيئة من المواد الإغاثية.

وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جاءت تأكيداً لما أعلنه سموه عن تضامن الإمارات مع حكومة الفلبين وشعبها، واستعدادها لتقديم أوجه الدعم والمساعدة كافة لتخطي الآثار المترتبة على بركان«تال»، كما تأتي توجيهات سموه تعزيزاً لدور الإمارات الإنساني والتنموي تجاه شعوب العالم كافة، والتزامها بمسؤوليتها الإنسانية في مثل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الفلبين.

وأكد أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يتابع عن قرب خطط الإغاثة التي وضعتها الهيئة لدرء آثار الكارثة على السكان المحليين في المناطق القريبة من البركان.

وأضاف: «أمر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان هيئة الهلال الأحمر بالعمل على مواكبة الاحتياجات اللازمة للمتأثرين، وتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية على الساحة الفلبينية للتخفيف من المخاطر التي قد تواجه المتأثرين».. مشدداً على أن الهيئة تضع توجيهات القيادة نصب عينيها، وتتحرك وفق رؤيتها لتقديم أفضل الخدمات وأميزها للمتأثرين.

إلى ذلك، عقد اليوم بمقر الهلال الأحمر الإماراتي في أبوظبي اجتماع تنسيقي بين الهيئة وسفارة الفلبين لدى الدولة، حضره من جانب الهيئة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام، ونواب الأمين العام، فيما حضر من الجانب الآخر جاسلين كوينتانا سفيرة جمهورية الفلبين لدى الدولة.

واستعرض الاجتماع السبل الكفيلة بتعزيز مساعدات الدولة للمتضررين، وإيصالها لأكبر عدد من المناطق المتأثرة، وتوسيع مظلة المستفيدين منها.

وبحث الجانبان آلية استقبال الهيئة التبرعات المادية والعينية من المتضامنين مع أوضاع المتأثرين من البركان بصورة عامة، وخاصة أعضاء الجالية الفلبينية في الدولة.

#بلا_حدود